الغزالي: المناطق المحررة في بنغازي لا تزال تمثل خطرًا على حياة المواطنين

جدد رئيس مجلس إدارة «مؤسسة لا للألغام ومخلفات الحرب» خالد الغزالي التنبيه على أن المناطق المحررة في مدينة بنغازي «لا تزال خطيرة على حياة المواطنين»، مؤكدا أن المؤسسة تواصل جهودها في تفكيك المفخخات والملاغم في محوري الصابري وسوق الحوت.

وقال الغزالي، في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم الأحد، إن المؤسسة سلمت خلال اليومين الماضيين كميات كبيرة من القذائف والقنابل اليدوية والملاغم والمفخخات التي عثرت عليها في المنطاق المحررة إلى «الكتيبة 120» في قاعدة بنينا الجوية.

وأوضح الغزالي أن تلك الكميات جمعها أعضاء المؤسسة من منطقة قنفودة غرب مدينة بنغازي، مشيرًا إلى أن المؤسسة تواصل جهودها في تلبية نداءات المواطنين الذين يعثرون على أجسام مشبوهة وقذائف زرعتها «الجماعات الإرهابية» في المناطق المحررة مؤخرًا.

وأضاف أن المؤسسة قامت خلال شهر رمضان «بنزع 2 قنبرة هاون 81 ملم بناء على بلاغ تقدم به أحد المواطنين في حي الزهور بمدينة بنغازي ونقلهما إلى مكان آمن بعد تأمينهما»، مضيفًا أن فريق نزع الألغام بالمؤسسة انتقل إلى مصيف النيروز و«فكك مفخخة من نوع مسطرة خشبية مقرونة بقذيفة هاوتزر ونقلها إلى مكان آمن بعد ورود بلاغ من أحد المواطنين يفيد بوجود جسم مشبوه بالمصيف».