السراج: مستمرون في تنسيق الترتيبات الأمنية وتهيئة المرافق الخدمية تمهيدًا لرجوع أهالي تاورغاء

أكد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، التزام المجلس المستمر في تنسيق الترتيبات الأمنية وتهيئة المرافق الخدمية تمهيدًا لرجوع أهالي تاورغاء، بعد أن صادق اليوم الاثنين، على اتفاق المصالحة الموقع بين الطرفين في 31 أغسطس 2016.

وجاء حديث السراج خلال لقائه مع رئيس لجنة مصالحة مصراتة - تاورغاء يوسف الزرزاح وعميد بلدية مصراتة محمد مفتاح اشتيوي، ورئيس المجلس المحلي تاورغاء عبدالرحمن الشكشاك، ولجان الحوار من المدينتين، بحضور نائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق والمفوض بوزارة الدولة لشؤون النازحين والمهجرين يوسف جلالة.

وقال السراج في كلمته أمام الحضور عقب تصديق الاتفاق: «نجني ثمار جهود بذلها الخيرون من أبناء الوطن طيلة الأشهر والسنوات الماضية لحلحلة ملف مصراتة تاورغاء»، مؤكدًا «التزام المجلس الرئاسي الاستمرار في تنسيق الترتيبات الأمنية، وتهيئة المرافق الخدمية تمهيدًا لرجوع أهالي تاورغاء والعمل على توفير متطلبات العيش الكريم لهم وفق بنود الاتفاق».

وأشار رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إلى أن هذه الخطوة سوف تتبعها خطوات أخرى لتعزيز الأمن في كل المناطق من أجل الوصول بليبيا إلى بر الأمان، والذي يتطلب مصالحة وطنية شاملة بين كل الليبيين، بحسب ما نشرته إدارة الإعلام والتواصل برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على موقع «فيسبوك».

من جانبه أكد نائب رئيس المجلس الرئاسي، أحمد معيتيق، «دعم المجلس الرئاسي للاتفاق وتصديقه قبل البدء في الخطوات العملية لتنفيذه من جبر ضرر، وعودة آمنة للنازحين تمهيدًا لمصالحة شاملة من أجل تقديم نموذج يحتذى به بين المناطق».

وقال عميد بلدية مصراتة، محمد اشتيوي، إن الاتفاق «جاء بعد جهود كبيرة بذلتها اللجان المشكلة من بلدي مصراتة ومحلي تاورغاء بشأن عودة إخواننا النازحين ورد المظالم لأهلها وجبر الضرر من أجل الوصول إلى لمصالحة الشاملة بين المدينتين»، مشيرًا إلى أن هناك «جلسة مباحثات أخرى ستجري خلال الأيام القادمة مع إخواننا في تاورغاء سيتم خلالها وضع الترتيبات الأخيرة قبل عودتهم إلى مدينتهم».

بدوره، أكد رئيس المجلس المحلي تاورغاء عبدالرحمن الشكاك، أن تصديق الاتفاق من قبل المجلس الرئاسي «يعتبر خطوة في الاتجاه الصحيح من أجل مصالحة شاملة تبدأ من تاورغاء ومصراتة وتنتهي في كل المناطق من أجل ليبيا الموحدة المستقرة والآمنة التي يطمح لها كل الليبيين»، وفق ما نشرته إدارة الإعلام والتواصل.

المزيد من بوابة الوسط