فرقة أمنية تداهم 6 مزارع تستخدم لتخزين كوابل الكهرباء في طبرق

داهمت فرقة أمنية خاصة مشكلة من عدة جهات أمنية بطبرق، أمس السبت، ستة مزارع قريبة من المدينة تستخدم كمخازن ومصانع للمتاجرة بأسلاك الكهرباء والنحاس وغيرها.

وقال مدير إدارة حماية الطاقة الكهربائية بمنطقة البطنان النقيب أسامة صالح المهدي لـ«بوابة الوسط»، اليوم الأحد، إن الفرقة الأمنية مشكلة من جهاز شرطة الكهرباء والبحث الجنائي والاستخبارات العسكرية وقسم النجدة والكتيبة 104 مشاة، موضحًا أن عملية المداهمة تمت بعد ورد بلاغ يفيد بأن هناك مزارع تستخدم كمخازن لتخزين النحاس والألومنيوم وغيرها من أجل بيعها خارج البلاد.

وأضاف المهدي أن المزارع «وجد بها كوابل كهربائية ذات جهود مختلفة مسروقة منذ فترة بالإضافة لكمية كبيرة من النحاس المصهور والقصدير والرصاص والألومنيوم»، مؤكدًا التحفظ على كامل الكمية وإحالة القضية والجناة للنيابة العامة للفصل فيها.

وأشار المهدي إلى أن الفرقة الأمنية عثرت أيضًا خلال عملية المداهمة على سيارات مسروقة منذ فترة تابعة للشركات الأجنبية العاملة في مدينة طبرق، منوهًا إلى أن هذه السيارة فقدت مع بداية ثورة 17 فبراير العام 2011.

وذكر المهدي أن هناك عصابات بمدينة طبرق تمتهن سرقة الكوابل الكهربائية وأسلاك الضغط العالي لاحتوئها على كمية كبيرة من النحاس لحرقها وصهرها وتحويلها لسبائك لتسهيل عملية تهريبها وبيعها خارج البلاد، منبهًا إلى أنه «جار ملاحقة كل هذه المجموعات» من قبل الأجهزة الأمنية.

وألقت شرطة الكهرباء وقسم النجدة بطبرق في مايو الماضي القبض على تشكيل عصابي يتاجر في كوابل الكهرباء المسروقة ويمتلك ورشة بحي الصناعية تضم أفرانًا خاصة لصهر الكابلات وتصنيع سبائك النحاس والألومنيوم.

وقال مدير إدارة حماية الطاقة الكهربائية بمنطقة البطنان النقيب أسامة صالح المهدي في تصريح سابق لـ«بوابة الوسط» إن الورشة «موجودة بحي الصناعية بطبرق، وعثرنا بداخلها على كميات كبيرة من الأفران التي يستخدمونها لصهر الألومنيوم والنحاس وتحويلها إلى سبائك من أجل تسهيل تهريبها خارج الوطن، كما عثرنا على كوابل كهرباء ذات الجهد 66 كيلو فولت».

وأضاف المهدي أن عدد السبائك التي عُـثر عليها تقدر بنحو 737 سبيكة وزن الواحدة منها قرابة 30 إلى 40 كغم، إضافة إلى مجموعة أخرى لم يجرِ حصرها ونضائد خاصة بالسيارات والشاحنات، مؤكدًا «تحريز كل الكمية التي عُـثر عليها بإشراف النيابة العامة».