الهجرة الدولية تطالب أوروبا ببذل المزيد لحماية المهاجرين العالقين بليبيا

طالبت منظمة الهجرة الدولية الاتحاد الأوروبي بفعل المزيد لحماية ومساعدة المهاجرين العالقين في ليبيا وإقناع الدول الأعضاء بتقاسم أعباء رعاية المهاجرين واللاجئين الذين يصلون أوروبا.

وقال رئيس قسم الاتحاد الأوروبي في المنظمة، يوجينيو أمبروسي، في تصريحات إلى وكالة «رويترز» نُشرت أمس الجمعة: «هناك مجهودات تُبذل، لكن يجب تكثيفها لضمان تحسين مستوى حماية ومساعدة المهاجرين المتواجدين في ليبيا».

800 ألف مهاجر موجودون بليبيا، منظمة الهجرة ساعدت 4600 مهاجر في العودة من ليبيا إلى بلادهم

وطالب دول الاتحاد الأوروبي باتخاذ مزيد من الإجراءات للتصدي لأزمة الهجرة ووضع حلول عملية لها، وقال: «عند مرحلة ما، سيكون على دول الاتحاد الأوروبي اتخاذ قرارات أكثر جرأة وحزمًا، وإلا فلماذا تتحرك الدول معًا؟».

وأوضح أمبروسي أن هناك قرابة 800 ألف مهاجر في ليبيا، وذكر أن منظمة الهجرة ساعدت 4600 مهاجر في العودة من ليبيا إلى بلادهم منذ بداية العام الجاري، معظمهم من دول الصحراء الأفريقية، كان معظمهم يقيم في مراكز احتجاز تديرها حكومة الوفاق الوطني في طرابلس.

وتوقع زيادة أعداد المهاجرين الواصلين إلى أوروبا العام الجاري مقارنة بالعام الماضي، وتابع: «إيطاليا ما زالت قادرة على استقبال المهاجرين، لكن دون تقاسم المسؤولية بين باقي دول أوروبا، ستصل إيطاليا إلى نقطة تشبع لا تستطيع معها استقبال المزيد».

وأوضح أمبروسي أن الأزمة ليست أعداد المهاجرين الذين وصلوا إلى أوروبا لكن «عدم القدرة على توفير حماية ملائمة لهم».

ويأتي ذلك قبيل قمة لزعماء أوروبا الأسبوع المقبل لمناقشة جهود التصدي للمهاجرين الأفارقة القادمين إلى أوروبا عبر ليبيا.

مخاوف أوروبية من تعاون بعض «المنتسبين للمؤسسات الليبية مع عصابات التهريب»

وتواجه أوروبا انتقادات حادة من قبل منظمات الإغاثة ومنظمات حقوق الإنسان، متهمين إياها بالسعي لإبقاء المهاجرين داخل ليبيا حيث تتعرض حياتهم للخطر.

وأعرب مسؤولون أوروبيون، وفق «رويترز»، عن قلقهم من التعاون مع المؤسسات الحكومية في ليبيا، خوفًا من «تعاون بعض المنتسبين لها مع الشبكات الإجرامية والعصابات ومهربي البشر».

ويُعد الطريق بين ليبيا وإيطاليا الأكثر استخدامًا من قبل المهاجرين للوصول إلى أوروبا، إذ أعلنت الأمم المتحدة أن ما لا يقل عن 1850 مهاجرًا غرقوا في البحر المتوسط منذ بداية العام الجاري. ووصل 1.7 مليون مهاجر ولاجئ إلى أوروبا عبر البحر المتوسط منذ العام 2014.

المزيد من بوابة الوسط