ماكرون يصل الرباط اليوم لبحث الأزمة الليبية

يصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الرباط اليوم٬ في أول زيارة له إلى خارج أوروبا٬ لبحث عدة ملفات بينها الأزمة الليبية.

ونقلت جريدة «الشرق الأوسط» عن مصادر وصفتها بـ«الرئاسية» قولها إن لودريان يقوم بجولة دبلوماسية تتركز على الوضع في ليبيا. ولهذا الغرض فقد زار تونس والقاهرة قبل الجزائر٬ موضحة أن جميع هذه الاتصالات تندرج في إطار «دبلوماسية نشطة» تريد باريس القيام بها في بلدان المغرب.

وتابعت المصادر، أن ماكرون والملك محمد السادس سيبحثان أهمية تعاونهما في مجال مكافحة الإرهاب، و«الوضع الخطير في ليبيا».

وكانت وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية أكدت أن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان زار الرباط لبحث ملف ليبيا، وترتيب جدول أعمال زيارة الرئيس إيمانويل ماكرون إلى البلاد قريبًا.

وكان مصدر دبلوماسي جزائري كشف لـ«بوابة الوسط»، الاثنين الماضي، زيارة لودريان، حيث يجري في أول محطة له إلى الجزائر باعتباره وزيرًا لأوروبا وللخارجية الفرنسية في عهد الرئيس إيمانويل ماكرون، محادثات مع نظيره الجزائري عبدالقادر مساهل، كما يلتقي أيضًا الوزير الأول عبدالمجيد تبون، حيث ستكون القضايا الدبلوماسية والأمنية الإقليمية في ليبيا ومالي ومنطقة الساحل على جدول الأعمال.

وقال بيان للرئاستين الجزائرية والفرنسية إن الرئيس بوتفليقة ونظيره الفرنسي أكدا في اتصال هاتفي يوم الخميس الماضي عزمهما المشترك في تضافر الجهود قصد اجتثاث الإرهاب من منطقة الساحل. وتبادل الرئيسان بوتفليقة وماكرون «وجهات نظرهما حول الوضع في ليبيا ومالي».

المزيد من بوابة الوسط