«إيريش إندبندت»: الحاراتي قاتل بسورية وسجن في إسرائيل

قالت جريدة «إيريش إندبندت» الأيرلندية إن الليبي المهدي الحاراتي، الذي يحمل جنسية أيرلندية، أدرجته المخابرات السعودية على قوائم الإرهاب لدعمه «جماعات إسلامية إرهابية».

وأضافت الجريدة أن الحاراتي (البالغ من العمر 44 عامًا)، وهو بالأساس من منطقة فيرهاوس بالعاصمة الأيرلندية (دبلن)، هو واحد من ضمن 59 شخصًا تضمنتهم قائمة الإرهاب التي أعلنتها السعودية والإمارات ومصر.

وأشارت الجريدة إلى أن قوات الشرطة الأيرلندية تراقب حاليًّا نشاطات المواطنين الأيرلنديين الذي يخططون للعودة إلى البلاد، وشاركوا سابقًا في صراعات مسلحة بالخارج.

وسافر الحاراتي إلى بنغازي في العام 2011 مع اندلاع الثورة ضد نظام القذافي، حتى أصبح قائد كتيبة ثوار طرابلس. وبعد سقوط القذافي، شغل الحاراتي منصب نائب رئيس مجلس طرابلس العسكري، قبل أن يسافر إلى سورية، حيث قاتل هناك ضد نظام بشار الأسد.

وكان الحاراتي من بين من اعتقلتهم السلطات الإسرائيلية من على متن سفينة المساعدات التركية «مافي مرمرة» التي كانت في طريقها إلى قطاع غزة أبريل 2010، حيث أمضى الحاراتي تسعة أيام بالسجون الإسرائيلية في تل أبيب قبل الإفراج عنه.

وأشارت الجريدة إلى أن عددًا من الأشخاص الذين هم على صلة بأيرلندا شاركوا فيما مضى في صراعات أجنبية.

وانتخب المهدي الحاراتي عميدًا لبدية طرابلس في 7 أغسطس 2014 بعد نجاحه في الانتخابات البلدية التي جرت في مايو من العام نفسه. وفي 19 أغسطس 2015 صوّت المجلس البلدي طرابلس بغالبية أعضائه على إقالة الحاراتي من منصبه؛ بسبب «فشله في إدارة شؤون البلدية، وغيابه خارج البلاد بلا مبرر لأكثر من شهرين».

المزيد من بوابة الوسط