صالح إفحيمة: يجب التعامل مع سيف الإسلام القذافي كإحدى الشخصيات المؤثرة في المشهد

قال عضو مجلس النواب صالح إفحيمة إنه يجب التعامل مع سيف الإسلام القذافي «كإحدى الشخصيات المؤثرة في المشهد السياسي في المستقبل»، داعيًا إلى إمكانية «الاستفادة من قاعدته الشعبية في إرساء الأمن والسلم الاجتماعي» في البلاد.

وأمس السبت أعلنت كتيبة أبوبكر الصديق في الزنتان الإفراج عن سيف الإسلام القذافي، مستندة في ذلك إلى ما قالت إنها «مراسلات وزير العدل بالحكومة الموقتة، ومطالبة وكيل الوزارة في مؤتمر صحفي بضرورة الإفراج عن نجل القذافي وإخلاء سبيله طبقًا لقانون العفو العام الصادر من البرلمان».

وأشار إفحيمة في تصريح إلى «بوابة الوسط»، اليوم الأحد، إلى أن الحكومة الموقتة «سعت من فترة لتطبيق قانون العفو وخاطبت عبر وزارة العدل كتيبة أبوبكر الصديق للإفراج عن سيف الإسلام القذافي بموجب العفو العام».

ورأى إفحيمة أنه «بصرف النظر عن كون سيف حرًا أو في سجنه فإن أي مواطن ليبي تنطبق عليه القوانين والتشريعات الليبية وقانون العفو العام ليس استثناءً من تلك التشريعات»، معتبرًا أن «سيف الإسلام ليس استثناءً من مواطني ليبيا».

وأضاف أن مجلس النواب حينما أصدر القانون رقم (6) لسنة 2015 بشأن العفو العام «كان يطمح إلى رأب الصدع وتضميد الجراح التي خلفتها الحرب في 2011، وما تبعها حتى تاريخ صدور هذا القانون بل وإلى يومنا هذا».

كما اعتبر إفحيمة أنه «إذا أراد الليبيون بالفعل بناء دولة عليهم أن يتناسوا أحقادهم ويطووا صفحة الماضي ويترفعوا عن رواسب تلك المرحلة، فلا سبيل لبناء ليبيا إلا عبر التعايش السلمي وقبول الاختلاف».

وأكد إفحيمة أن «من حق سيف الإسلام أن يمارس حياته الطبيعية ويتمتع بحقوقه المدنية والسياسية كأي مواطن عادي»، داعيًا «كل من يخشى دخول سيف للمعترك السياسي في المستقبل أن يبرر خوفه أمام الليبيين ويعلن أسبابه صراحة لكل ناخب قد ينتخب سيف الإسلام»، لافتًا إلى أن «الرجل له أنصار سواء اعترف بهم البعض أو أنكروهم، وبالتالي يجب التعامل معه كإحدى الشخصيات المؤثرة في المشهد السياسي في المستقبل».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط