محمد صوان: لا ينبغي أن تتحول ليبيا إلى ساحة خلفية للأزمة الخليجية

دعا رئيس حزب العدالة والبناء الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين الليبية، محمد صوان، إلى أن لا تتحول ليبيا «إلى ساحة خلفية» للأزمة الخليجية الراهنة، مطالبًا الأطراف الليبية بـ«الابتعاد عن جعل ليبيا ساحة خلفية لها لتصفية حسابات ضيقة مع الخصوم السياسيين وزيادة إرباك المشهد».

وقال صوان عبر حسابه الشخصي على موقع «فيسبوك» اليوم الأحد: «لا ينبغي أن تتحول ليبيا إلى ساحة خلفية للأزمة بين الأشقاء في الخليج»، مثمنًا «الموقف المسؤول والواعى للمجلس الرئاسي، واستيعابه لدرس تاريخ الأزمات العربية العربية».

واعتبر صوان «أن الأسلوب الأمثل في احتوائها هو النأي عنها، وعدم النفخ فيها ليزداد شررها وتصل ألهبتها إلى بقية أركان البيت العربي المنهك في الأساس، بخروجه من معارك ضارية ضد الأنظمة المستبدة من جانب، وصراعه مع الإرهاب الداهم الذي مثل تهديدًا مباشرًا لكل البنى الثقافية والاجتماعية والاقتصادية عوضًا عن البنى السياسية التي تعاني من أزمة العلوق وسط مراحل انتقالية وديمقراطيات وليدة، تعاني مشاكل النشأة ومقاومة شديدة من البنى العميقة القديمة الرافضة للتغيير..».

واستغرب صوان «ولوع بعض أبناء الوطن بتوسيع شقة الخلاف عبر استجلاب تداعيات خلافات الأشقاء العرب بدل الإسهام بالكلمة والموقف الداعم لوقف الأزمة واحتوائها قبل أن تأتي على البقية الباقية من المنظومات العربية الضعيفة».

ونبه إلى أنه مهما كانت القناعة المبدئية لطبيعة الأزمة الدبلوماسية الأخيرة في الخليج «فهذا لا يجعلنا ننسى أبدًا أن مسؤوليتنا تجاه أشقائنا في مثل هكذا أزمات أن لا نصب المزيد من الزيت على النار لنؤججها بل نسعى دائمًا إلى احتوائها والتقليل من آثارها المدمرة على المنطقة بأسرها».

وأضاف: «إن ما تمر به المنطقة العربية اليوم ليس بالأزمة الجديدة»، منوهًا إلى أن «درس التاريخ يعظنا بقدرتها على تخطي السحب العابرة، وحلحلة مشاكلها عبر الوسطاء وعلى مائدة الحوار، في حين فشلت كل أشكال الحلول التي قدمت في إطار استعمال القوة الخشنة».

كما استغرب رئيس حزب العدالة والبناء محمد صوان «ورود أسماء علماء أجلاء في قائمة الدول الأربعة (الإمارات والسعودية والبحرين ومصر)»، مشيرًا إلى «أن هذه الدول قد شهدت لهم بالفضل والباع في العلم وقامت بتكريمهم».

يشار إلى أن اسم رئيس حزب العدالة والبناء محمد صوان مدرج ضمن القائمة التي أصدرتها لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، والتي ضمت أسماء شخصيات وكيانات طلبت من وزارة الخارجية ضمها إلى قائمة الإرهاب العربية التي صدرت مؤخرًا ضد «إرهابيين» تدعمهم وتمولهم دولة قطر.

وأعرب صوان عن أمله في أن تنجح «الجهود الطيبة لتجاوز هذه الأزمات»، منبهًا إلى أن الواقع العربي المأزوم «لا يحتمل بأي شكل من الأشكال أن تنعكس عليه مشاكل الأشقاء في الخليج في شكل استقطابات حادة خارج مياه الخليج الدافئة».