مساعدات ألمانية لتحسين أوضاع مراكز احتجاز المهاجرين بليبيا

أعلنت الحكومة الألمانية عن تقديم مساعدات إنسانية إضافية بقيمة 3.5 مليون يورو إلى ليبيا لتحسين الأوضاع في مراكز احتجاز اللاجئين والمهاجرين.

جاء ذلك، وفق ما أورد موقع شبكة إذاعة ألمانية «دويتشه فيلة»، أمس الجمعة، خلال زيارة أجراها وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل إلى العاصمة طرابلس، الأربعاء الماضي.

وأعلن غابرييل تقديم «ما قيمته 3.5 مليون يورو للسلطات الليبية لتحسين الأوضاع داخل مراكز الاحتجاز. وهي دفعة جديدة من المساعدات الإنسانية التي تقدمها ألمانيا بهدف التخفيف من حدة أزمة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا».

وقال: «هدفنا الأول، هو التصدي لحالة عدم الاستقرار في ليبيا والتي نتجت عن غياب هياكل فعَّالة. هناك حاجة عاجلة لتقدم ملموس على الأرض».

وعلى الصعيد السياسي، دعا غابرييل الفصائل الليبية إلى تخطي خلافاتهم من خلال الحوار، مضيفًا أن جميع الأطراف يجب أن تلتزم بالاتفاق السياسي الموقع العام 2015 تحت رعاية الأمم المتحدة، والذي وضع حجر الأساس لتشكيل حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج.

والتقى وزير الخارجية الألماني رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج حيث بحثا العديد من مجالات التعاون المشترك، من بينها المجال الأمني والخدمات ومشاريع البنية التحتية والصحة والطاقة.

والتقى غابرييل والوفد المرافق له أيضًا رئيس مجلس الدولة عبدالرحمن السويحلي بحضور النائب الأول للرئيس ومُقرر المجلس ورئيس لجنة تعديل الاتفاق السياسي بالمجلس، وبحثا تطورات الوضع السياسي على المستوى الدولي، وسُبل تشجيع الفرقاء الليبيين على نبذ العنف والانخراط في العملية السياسية.

وشهدت حركة المهاجرين عبر ليبيا إلى أوروبا زيادة ملحوظة العام الجاري، إذ وصل قرابة 70 ألف مهاجر إلى السواحل الأوروبية قادمين من ليبيا، ولقى 1600 مهاجر مصرعهم منذ بداية العام 2017، طبقًا لبيانات نشرتها منظمة الهجرة الدولية.

المزيد من بوابة الوسط