الأمير محمد الحسن الرضا ينفي انتماءه لأي كيان سياسي

نفى ولي عهد ليبيا السابق، الأمير محمد الحسن الرضا السنوسي، انتماءه لأي كيان سياسي في ليبيا، وأكد السنوسي «تناولت بعض وسائل الإعلام عبر شبكة المعلومات (الإنترنت) ومواقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) خبر إدّعت فيه انتمائي إِلى إحدى الكيانات السّياسيّة الِلّيبيّة».

وقال الأمير محمد الحسن الرضا في بيان تلقته «بوابة الوسط» اليوم الخميس، إن ما تردد في هذا الشأن «هُو خبر عارٍ تمامًا عَن الصّحة جملةً وتفصيلًا وهُو مجرَّد اختلاق وافتراء ولا يمت إِلى الواقع بصلة».

وأكد الأمير في بيانه الذي حمل اسم «وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ» لكل الليبيين أنه سائر «على درب ونهج جدنا الإمام محمّد بِن علي السّنُوسي»، مشددًا على «ضرورة استمرار الحظر المفروض على الأسلحة وتجميد الأصول حفاظًا على أرواح الِلّيبيّين مِن القتال القائم بين الأطراف المتنازعة على السّلطة، وحفاظًا على ثرواتهم ومقدراتهم إِلى حين أن تتوفر للبلاد حكومة مستقرة تمثل جميع الِلّيبيّين، منتخبة ومقبولة مِن الشّعب وتنال ثقته، مع توفر دستور مستقر ودائم وجيش حقيقي مسؤول أمام الحكومة المدنية، وقوَّات للشرطة، ومؤسسات قويّة قادرة على حماية مُسْتقبل الأمّة الليبيّة».

وكانت قناة «ليبيا الحدث» خصصت في حلقة لها مناقشة إمكانية العمل بدستور البلاد الصادر العام 1951، اعتبر فيه مقدم البرنامج الأمير محمد الحسن الرضا بأنه ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين و«متماهي مع سياسات ضد الجيش»، متسائلاً: «هل يمكن أن نختار ملكًا آخر من خارج الأسرة السنوسية في هذه اللحظة الراهنة يتم التوافق عليه؟».

المزيد من بوابة الوسط