نصية: خياران لاستعادة الدولة الليبية

طرح عضو مجلس النواب عبدالسلام نصية، خيارين لاستعادة الدولة الليبية، يتضمنان تعديل الاتفاق السياسي أو الدخول في انتخابات رئاسية وبرلمانية.

وقال نصية، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إنه «مع تطور الأحداث محلياً وإقليمياً وانعكاسها على القضية الليبية وما صاحبها من زيارات لعدد من الوفود الإفريقية والأوربية ولقاءات ليبيه ثنائية وجماعية ومع تأزم الموقف داخل مجلس النواب والخلافات حول قرارات المجلس الرئاسي، برز على السطح خياران لاستعادة الدولة الليبية والبدء في حل القضية الليبية».

وتابع عضو مجلس النواب، أن الخيار الأول يتمثل في «تعديل الاتفاق السياسي وفقا للنقاط الخلافية الثلاث وإعادة تشكيل الحكومة»، مؤكدًا أن هذا الخيار «يتطلب تمديد المرحلة الانتقالية على الأقل إلى سنتين قادمتين، لأن الاتفاق السياسي أو المرحلة الانتقالية الحالية ستنتهي في 17 ديسمبر 2017 خاصة في ظل عدم وجود دستور للبلاد».

وقال إن هذا «الخيار عيوبه أكثر من مزاياه، لأنه يبقي ليبيا في مربع القرار السيادي الجماعي، في مرحلة تحتاج فيها البلاد إلى سهولة في صناعة القرار لمواجهة الأزمات الخانقة».

وأكد أن الخيار الثاني يتمثل في «انتخابات رئسية وبرلمانية خلال النصف الأول من العام القادم، ما يتطلب من الآن العمل على إعداد الأرضية التشريعية لذلك وتهيئة الظروف، عبر معالجة الوضع الحالي جزئيًا، بما يضمن استقرار الأمور والعمل على إنجاح الانتخابات، متابعًا أنه الأقرب لاستعادة الدولة».

المزيد من بوابة الوسط