بلدي مصراتة يحذر حفتر ويطالب «سرايا الدفاع عن بنغازي» تسليم المطلوبين

حذر المجلس البلدي مصراتة، القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر «من مغبة التذرع بالحرب على الإرهاب أو ملاحقة المتهمين به، لتحقيق مقاصد سياسية وعسكرية»، معلنا رفضه لدخول «سرايا الدفاع عن بنغازي» إلى مدينة مصراتة بأسلحتهم واتخاذ المدينة قاعدة خليفة أو نقاط تمركز.

جاء ذلك في بيانٍ أصدره مجلس مصراتة البلدي اليوم الأربعاء، عبَّر فيه عن قلقه من الأحداث الأخيرة في البلاد، خصوصًا المعارك والاشتباكات في منطقة الجفرة والجنوب.

وأكد المجلس في بيانه على «ضرورة تفعيل آليات الحوار لنزع فتيل الأزمة الراهنة، والخروج منها بسلام وبأقل الأضرار»، كما شدد على «عدم إمكانية حسم الصراع في ليبيا عسكريًا».

واعتبر المجلس أن أزمة النازحين والمهجرين «قضية إنسانية بحتة، لا يجب توظيفها سياسيًا، كما لا يمكن إنهاؤها عسكريًا»، وأثنى المجلس في هذا الصدد على «الخطوات الإيجابية التي اتخذت بخصوص النازحين من المشاشية وككلة وتاورغاء، وسكان العاصمة من الزنتان والرجبان وغيرهم».

ودعا مجلس مصراتة البلدي في بيانه إلى الاقتداء بهذه الخطوات في إعادة النازحين والمهجرين في الداخل والخارج إلى مناطقهم ومدنهم. كما أعلن المجلس تضامنه الكامل مع النازحين والمهجرين المدنيين من أنحاء ليبيا كافة.

ورفض المجلس في بيانه «دخول سرايا الدفاع عن بنغازي إلى مدينة مصراتة بأسلحتهم، واتخاذها قاعدة خلفية، أو نقاط تمركز، أو لإمداد أي جهة تسعى لتحقيق أهدافها بوسائل مسلحة»، وطالب سرايا الدفاع عن بنغازي وغيرها «بتسليم الشخصيات المطلوبة على خلفية تهم إرهابية، وفقًا لتعليمات مكتب النائب العام».


المزيد من بوابة الوسط