النواب يطالبون باستدعاء اللواء الناظوري

طالبت لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب رئيس المجلس باستدعاء رئيس الأركان اللواء عبدالرزاق الناظوري، على خلفية «تدخله في شؤون مجلس النواب واتهامه بعض النواب صراحةً بالتآمر على رئيس المجلس»، وفق بيان أصدره أعضاء المجلس الأربعاء.

وجاء في البيان أن «رئيس المجلس وكعادته تجاهل مطالبنا، كما غض الطرف عن تصريحات الناظوري، كأنه يقر ما جاء فيها ضد النواب»، وهو ما اعتبره النواب تعمدًا من رئيس المجلس لمخالفة اللائحة الداخلية، وتجاوزًا لاختصاصات اللجان الدائمة.

وأعرب النواب عن استغرابهم «لمثل هذه التصرفات المتكررة من رئيس المجلس، والتي انعكست وتنعكس سلبًا على جودة أداء البرلمان»، وأشاروا إلى أنهم لن يستمروا «في حالة الصمت على مثل هذه المخالفات، التي أوصلت البرلمان إلى ما هو عليه من ضعف ووهن»، بحسب ما جاء في البيان.

اقرأ أيضا: «النواب المعلقون»: عقيلة تعمد خرق لائحة العمل الداخلي وتفرد بالسلطة التشريعية وتقمص صفة رئيس الدولة

وذيل النواب بيانهم بالقول: «إننا كنواب عن الشعب كان لنا الدور الأبرز في بناء المؤسسة العسكرية وتطويع التشريعات والقوانين المحلية لخدمتها وبنائها، ابتداءً بانتخاب رئيس الأركان نفسه، ومرورًا بتعديل القانون رقم 11 لسنة 2012 بشأن المستويات القيادية بالجيش الليبي، وليس انتهاءً بتعيين القائد العام للجيش، وعليه فإننا لن نسمح بتجاوز العمل المؤسساتي والعمل الفوضوي، وسنعمل بالوسائل القانونية على محاسبة كل مخالف للقانون إن عاجلاً أم آجلاً».

من جانبه أعرب عضو مجلس النواب، الصالحين عبدالنبي، عن استيائه من البيان الصادر عن مجلس النواب أول أمس الاثنين، وقال عبدالنبي في تصريح لـ«بوابة الوسط» إن ما حدث بالمجلس، أمس الثلاثاء، هو مجرد تعتيم وتضليل، متسائلاً: «كيف يتم إصدار قرارات خلال جلسة تشاورية لا يتعدى عدد حضورها عشرة نواب»، مضيفًا: «خلال الفترة السابقة تقدمنا بمطالب إصلاحية للهيئة من أجل تحسين أداء المجلس، الذي أصبح عاجزًا عن القيام بمهامه المناطة به في ظل سوء الإدارة الحالية، وتغول رئاسته على صلاحياته، ولكن للأسف قابلت هيئة الرئاسة تلك الطلبات بالتجاهل التام، والآن وبعد تعليق مجموعة كبيرة من الأعضاء لعضويتهم ومطالبتهم بإعادة انتخاب رئيس للمجلس، نتفاجأ بالمجلس يصدر تلك القرارات خلال جلسة تشاورية».

وأوضح عبدالنبي أن هناك عددًا كبيرًا من النواب يفوق 60 عضوًا يطالبون بإعادة انتخاب الرئيس، و«ما حدث أمس الثلاثاء بالمجلس هو مجرد خلط للأوراق».