السراج: حل الأزمة يستلزم وقف التدخلات الأجنبية ولسنا طرفًا في النزاع

التقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، أمس الأربعاء، بمقر المجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في اللجنة رفيعة المستوى حول ليبيا، والمنبثقة عن الاتحاد الأفريقي، بحضور وزير الخارجية في حكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة.

وأكد السراج خلال لقائه الوفد الأفريقي «أهمية دعم الأفارقة لاستقرار وأمن ليبيا»، مشيرًا إلى أن «الحل يستلزم وقف التدخلات الأجنبية الداعمة لأي طرف من أطراف العملية السياسية في ليبيا، والذي أدى إلى مضاعفة الأزمة وتعقيدها أكثر».

وبحسب إدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء فإن السراج أكد أن المجلس الرئاسي ليس طرفًا في النزاع، مطالبًا بالوفد بعدم التعامل مع أي أطراف موازية بناءً على قرارات مجلس الأمن والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية.

من جانبهم جدد أعضاء اللجنة دعم الاتحاد الأفريقي لحكومة الوفاق الوطني، مشيدين بجهود السراج لتوسيع قاعدة الوفاق وتحقيق مصالحة وطنية بين الفرقاء السياسيين، بحسب البيان.وقالت اللجنة إن لقاءها السراج يأتي في إطار جمع كل أطراف العملية السياسية على أرضية الاتفاق السياسي الذي أُقر بمدينة الصخيرات المغربية، مؤكدة أن الهدف هو المساهمة في التقريب بين مواقف أطراف الأزمة.

وقال أعضاء اللجنة خلال اللقاء إن أفريقيا تأثرت كثيرًا بالأوضاع في ليبيا، وإن تحركهم يتم بالتعاون مع دول جوار ليبيا والأمم المتحدة والجامعة العربية في إطار مسار ثلاثي للبحث عن حل للأزمة.

واللجنة مكونة من وزير خارجية جمهورية الكونغو جان جاكوسو وزيرة خارجية جمهورية غينيا حاجة مكالي كمارا، وزير خارجية جمهورية النيجر إبراهيم ياكوبا، الوزيرة المكلفة بالشؤون المغاربية والأفريقية بالجمهورية الموريتانية خديجة مبارك فال، ومفوّض السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي إسماعيل شرقاوي، فيما حضر من الجانب الليبي وزير الخارجية والتعاون الدولي محمد الطاهر سيالة ووكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي لطفي المغربي.