فرانس برس: إنقاذ أكثر من عشرة آلاف مهاجر قبالة سواحل ليبيا في أسبوع

ارتفع عدد المهاجرين الذين قضوا غرقًا في المتوسط الأسبوع الماضي إلى 58، فيما اعتبر أكثر من مئة آخرين في عداد المفقودين، بحسب حصيلة جديدة أعدتها «فرانس برس»، بالتعاون مع المفوضية العليا للاجئين والمنظمة الدولية للهجرة وخفر السواحل الليبيين.

وقالت الوكالة إنه تم إنقاذ أكثر من عشرة آلاف مهاجر قبالة سواحل ليبيا من 22 إلى 28 مايو، وغالبيتهم نقلوا إلى إيطاليا في ظروف صعبة.

لكن في الوقت نفسه عثر على 50 جثة وبينها العديد لنساء وأطفال قضوا غرقًا في البحر أو اختناقًا أو سحقًا في قعر الزوارق المطاطية، وتم نقلها إلى إيطاليا، بحسب المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وفي موازاة ذلك عثر خفر السواحل الليبيين على سبع جثث حول زورق مطاطي فرغ منه الهواء وكان لا يزال يتمسك فيه حوالى 77 ناجيًا. وعادة ما يعمد المهربون إلى نقل ما بين مئة و140 شخصًا على متن هذه الزوارق.

وروى مهاجرون أنقذهم صيادون مصريون وصلوا إلى كروتوني (جنوب) الجمعة أن 82 من رفاقهم في تلك الرحلة فقدوا حين فرغ زورقهم المطاطي من الهواء بعد ساعات في عرض البحر بحسب المفوضية العليا.

وبحسب الوكالة، فإنه مع هذه المآسي الجديدة يرتفع عدد القتلى والمفقودين قبالة السواحل الليبية إلى 1481 بحسب المنظمة الدولية للهجرة، وإلى 1720 بحسب المفوضية العليا منذ مطلع السنة.

المزيد من بوابة الوسط