الشرطة البريطانية تعتقل ليبيين لعلاقتهما بهجوم مانشستر

أوردت جريدة «ذا تلغراف» أن الشرطة البريطانية ألقت القبض على ليبييْن إثنيْن على صلة بتفجير «مانشستر أرينا» الذي نفذه سلمان العبيدي الأسبوع الماضي، وأسفر عن مقتل 22 شخصًا وإصابة 116 آخرين.

وقالت الجريدة البريطانية، أمس الإثنين، إن الشرطة ألقت القبض على الليبي علاء زكري، 23 عامًا، أنهى تدريبًا في الطيران، ويدير موقعًا للتسوق والمعاملات التجارية الإلكترونية أسسه باسم «حاسوب الآفاق» في ليبيا.

وداهمت الشرطة منزل زكري، فجر أمس الإثنين، في بلدة شوريهام، في مقاطعة غرب ساسكس ببريطانيا، وهي بلدة تبعد 260 ميلاً من «مانشستر أرينا»، حيث نفذ سلمان العبيدي هجومه الأسبوع الماضي.
وأشار جيران لزكري لـ «ذا تلغراف» إلى أنه «أنهى تدريبًا في الطيران في مطار شوريهام القريب». وتقول صفحته الشخصية على موقع «فيسبوك» إنه درس الطيران في مدرسة «Flying Time Aviation» البريطانية.

ونقلت جريدة «ميرور» البريطانية أن علاء زكري معروف محليًّا بالبلدة التي يقطن بها باسم «علاء الدين سيكري»، ووصل إلى بريطانيا منذ خمس سنوات، حيث التحق بمدرسة لتعليم الطيران في بلدة شوريهام، وقال جيرانه إنه لم يجد بعد عملاً مناسبًا في مجال الطيران، لكنه كان يدير موقعًا إلكترونيًّا للتسوق.

ومن جهتها، نفت أمل عزوز والدة زكري علاقته بالهجوم، وأكدت أنه «فتى طيب ليست له أي علاقات مع متطرفين». وقالت لجريدة «ميرور»: «نأسف بشدة لما حدث في مانشستر، ولا يمكننا وصف ما حدث. لكني أعلم أن علاء لم يكن ليتورط في شيء كهذا، وليست له أي علاقة بالأمر».

وأقام زكري لدى وصوله إلى بريطانيا مع شخص يدعى جون، 70 عامًا، وزوجته جينيفير، 65 عامًا لمدة ثلاث سنوات، قبل الانتقال إلى مسكن صديقته البريطانية. وقالت جينيفر: «لم يكن متشددًا، كان وسيمًا ويغادر باكرًا كل صباح مرتدي كامل ملابسه. وكان يصلي يوميًّا، لكنه لم يكن متشددًا».
وألقت الشرطة القبض أيضًا على ليبي آخر يدعى زهير نصرات، 19 عامًا، من منزل عائلته في منطقة غورتون بمانشستر، وهو صديق مقرب لهاشم العبيدي شقيق منفذ هجوم مانشستر الأصغر. وقالت «ميرور» إن نصرات ملاكم، من مشجعي نادي مانشستر سيتي، ودرس علم الجريمة والقانون في جامعة تشيستر.

ونقلت الجريدة عن أحد أقربائه أن سلمان اعتاد الإقامة مع زهير في منزله، وقال: «زهير ليس إرهابيًّا، أعتقد بأن الشرطة ألقت القبض عليه لأن سلمان اعتاد الإقامة معه في منزل عائلته، صُدمنا جميعًا من الخبر».

ولفت إلى تغير مفاجئ طرأ على تصرفات سلمان عقب عودته من زيارة أجراها إلى ليبيا العام 2015 لزيارة والديه، وقال: «لقد كان شابًا طبيعيًّا مثلنا جميعًا يدخن الحشيش ويشرب الخمور، لكنه تغير بعد عودته من زيارته إلى ليبيا العام 2015، وبدأ يقول إننا لسنا مسلمين بحق لأننا نشرب الخمور».

واعتلقت الشرطة البريطانية إلى الآن 16 شخصًا يشبته أنهم على صلة بهجوم مانشستر.

المزيد من بوابة الوسط