«الرئاسي» ينعي قتلى «أحداث طرابلس»: عودة المهجرين قبل نهاية رمضان

نعى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، «شهداء معركة طرابلس الأخيرة، التي خاضتها القوات التابعة لحكومة الوفاق ضد المجموعة الخارجة عن القانون»، مشيدًا بما قدموه من «تضحيات لمنع محاولة زعزعة الأمن ونشر الفوضى» في العاصمة طرابلس.

وحيَّا المجلس الرئاسي جميع القوى الأمنية التابعة لوزارة الداخلية والحرس الرئاسي، التي تقوم بتأمين العاصمة بالكامل.

وقال المجلس في بيان صادر عنه، اليوم، إن «المحاولات التي تكررت لإثارة القلائل تدعونا للوقوف صفًّا واحدًا للرد بحسم، حفاظًا على أرواح المواطنين والممتلكات الخاصة والعامة، ولعودة الأمن».

وحذر من أية تجاوزات قد تحدث مثل الخطف والاعتداء على البيوت أو التعدي على مؤسسات الدولة، من أشخاص «استغلوا الأحداث لبث الفتنة وضرب النسيج الاجتماعي في العاصمة»، كما حذر أية مجموعات من دخول العاصمة «دون تنسيق وتحت إشراف كامل من حكومة الوفاق والأجهزة الأمنية التابعة لها».

وتابع البيان، أن حكومة الوفاق «ستضرب بيد من حديد كل مَن تسول له نفسه ترويع المواطنين والعبث بأمن العاصمة من جديد».

واختتم المجلس الرئاسي بيانه بقوله، إنه عازم على اتخاذ إجراءات لعودة المهجَّرين من بيوتهم قبل انتهاء شهر رمضان، بالتنسيق مع مؤسسات الدولة الأمنية، «دون مساومة أو متاجرة».

المزيد من بوابة الوسط