«بشر» يكشف عن تصفية 17 من عناصر أمن أبوسليم في اشتباكات العاصمة

كشف رئيس اللجنة الأمنية العليا سابقًا، هاشم بشر، أن 17 من عناصر قوات أمن أبو سليم تعرضوا للتصفية خلال اشتباكات العاصمة طرابلس أمس، واصفًا عملية تصفيتهم بـ«الجريمة البشعة».

وأضاف بشر، عبر حسابه على «فيسبوك»: «بالأمس وقبل أسبوع يخططون ويتآمرون لساعة الصفر وعملية الفخر ويتبجحون في صفحاتهم واليوم يتباكون ويخرجون صفر اليدين ويتنكرون لمن غرروا بهم.. قلناها لكم مرارًا وحذرناكم طرابلس عاصمة كل الليبيين وهي خاصة وليبيا عامة لا تحتمل حروبًا وصراعات جديدة ولما أصررتم وتجاهلتم واعتديتم في صباح يوم جمعة وفي موسم رمضان الكريم كان لابد من الحسم معكم.. هذه ديارنا وفيها أهلنا وليس لنا غيرها وهي لغيرنا وشركائنا في الوطن عاصمة ولابد من حمايتها، رحم الله كل من مات دفاعًا عنها وشفى الله الجرحى وألهم الجميع الحكمة والهداية».

وكان بشر أعلن ارتفاع حصيلة الاشتباكات التي شهدتها العاصمة طرابلس أمس إلى 52 قتيلاً، فضلاً عن عشرات الجرحى، وذلك وفق آخر إحصائية صادرة فجر اليوم السبت.

وأوضح بشر أن قائمة القتلى شملت: 9 أفراد من الفرقة الأمنية الأولى (كتيبة ثوار طرابلس)، و12 فردًا من مكتب الأمن المركزي أبوسليم، وفردين من الفرقة الأمنية التاسعة الهضبة، وفردين من الفرقة الأمنية العاشرة، وفردين من التمركزات الأمنية، وفردين من الدوريات المركزية شهداء بن عاشور، وفردًا من المباحث العامة باب تاجوراء، وفردًا من الكتيبة 155 مشاة، وفردًا من المباحث الجنائية سرية المجد، و3 أفراد من القوة الأمنية قصر بن غشير، وأخيرًا «الجريمة البشعة بتصفية 17 من السرية الثالثة أمن مركزي حي الأكواخ تابعة لمكتب أبوسليم».

واندلعت الاشتباكات في عدد من ضواحي العاصمة طرابلس أمس، فيما أفاد شهود عيان بأن قصفًا عنيفًا شهدته مناطق الهضبة وأبوسليم وحي الأكواخ، وأغلق الطريق السريع وطريق المطار، في وقت أهابت وزارة الصحة في حكومة الوفاق بالعناصر الطبية والطبية المساعدة في منطقة طرابلس الالتحاق فورًا بمستشفياتهم.

وقال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، في وقت سابق إن «المجموعة التي يقودها كل من المدعو خليفة الغويل، (رئيس حكومة الإنقاذ) والمدعو صلاح بادي، (قائد لواء الصمود) تجاوزت كل الحدود، واستهانت بأرواح المواطنين، وارتكبت تصرفات شنيعة، لا تسامح معها ولا مهادنة».

المزيد من بوابة الوسط