السراج: الخيارات متعددة لردع من يحاول المساس بأمن طرابلس

التقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، أمس الجمعة، عددًا من أعضاء مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة عن مدينة طرابلس.

وبحسب الصفحة الرسمية لإدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء بـ«فيسبوك»، فإن الاجتماع تناول الوضع الأمني وتداعيات المواجهات العسكرية التي شهدتها العاصمة.

وشرح السراج الإجراءات التي اتخذها المجلس الرئاسي في مواجهة الجماعة الخارجة عن القانون المتورطة في إثارة القلاقل وترويع المواطنين والاعتداء على المنشآت الخاصة والعامة في طرابلس.وأشاد بـ«شجاعة وأداء منتسبي مديرية أمن طرابلس والسرايا والمؤسسات التابعة لوزارة الداخلية»، معبرًا عن شكره لكل من شارك في المواجهات وقدم التضحيات في سبيل استتباب الأمن وحماية المواطنين وتأمين سلامتهم وممتلكاتهم.

وأكد السراج أن المعركة لن تنتهي إلا بانتهاء أجواء التوتر والفوضى وخروج مسببيها خارج العاصمة. محذرًا من أن الخيارات متعددة ومفتوحة لردع كل من يحاول المساس بأمن العاصمة وعرقلة الجهود المبذولة لإقرار السلم وإرساء الأمن في طرابلس وكل المدن الليبية.ودعا رئيس المجلس الرئاسي، النواب وأعضاء المجلس الأعلى للدولة عن مدينة طرابلس بالتواصل مع دوائرهم لشرح حقيقة ما يجري ليقف المواطنون وحكومة الوفاق جميعًا صفًا واحدًا في مواجهة الخارجين عن الشرعية والقانون.

المزيد من بوابة الوسط