تدريب 11 امرأة ليبية للتوعية بمخاطر الأسلحة الصغيرة والخفيفة

نظمت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام (UNMAS) دورة تدريبية خلال الفترة من 15 إلى 19 مايو الجاري، استهدفت تدريب 11 امرأة من جميع مناطق ليبيا، لتعزيز قدراتهن على نشر التوعية بمخاطر الأسلحة الصغيرة والخفيفة داخل مجتمعاتهم المحلية.

وأشار بيان صحفي وزعته بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم الخميس، إلى أن الورشة التدريبية جرى تنظيمها «بدعم من الحكومة السويسرية وبالشراكة مع منظمة دراسة للأسلحة الصغيرة بجنيف».

ونوه البيان إلى أن دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام شرعت في هذه السلسلة من الدورات التدريبية في العام 2015، وشاركت فيها مجموعة من النساء الناشطات في المجتمع المدني من مختلف مناطق ليبيا في أربع مناسبات.

وأوضح أن كل ورشة «تهدف لتنمية المعرفة لدى المشارِكات من هذه المجموعة في ما يتعلق بالمعايير الدولية الموجودة لمراقبة الأسلحة الصغيرة والخفيفة، بالإضافة لإجراءات تخفيف المخاطر»، مبينًا أن المشروع «يمكن كذلك المشارِكات من تنفيذ مجموعة مختلفة من أنشطة التوعية بمخاطر الأسلحة الصغيرة والخفيفة بطريقة مستقلة من خلال الجلسات المباشرة داخل المنازل أو المحاضرات داخل الأماكن العامة أو المحطات الإعلامية».

وأكد بيان البعثة الأممية أن هذه التجارب المكتسبة «ستمكِّن المتدربات من مواصلة العمل بحماس للتوعية داخل مجتمعاتهن المحلية حول التحديات الأمنية التي يسببها انتشار الأسلحة الصغيرة والخفيفة».

وقالت إحدى المتدربات عن توفر الأسلحة على نطاق واسع في ليبيا: «كأن الناس هنا استفاقوا بين ليلة وضحاها على كم هائل من الأسلحة دون أدنى معرفة بالتعامل الآمن مع هذه الأسلحة»، مضيفة أن الدروس المستفادة والممارسات المثلى، التي ستقوم المتدربات بمشاركتها مع مئات الأشخاص داخل المجتمعات المحلية، ستمكِّـن من التقليل من إثر انتشار الأسلحة والمساهمة في التخفيض من عدد الحوادث وعدد الخسائر الذي يسببه سوء استعمال الأسلحة الصغيرة والأسلحة الخفيفة.

وناقشت المتدربات المشارِكات في الورشة تصميم مواد التوعية التي ستقوم دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام بتوفيرها لمواصلة تنفيذ حملات التوعية على مستوى محلي يشمل جميع أنحاء ليبيا، بحسب بيان البعثة الأممية.

ونوهت البعثة الأممية في ختام بيانها إلى أن هناك برنامجًا تدريبيًّا بثلاث ورشات للتوعية بمخاطر الأسلحة الصغيرة والخفيفة موجهة للشابات الليبيات بين 18 و29 سنة، مؤكدة فتح باب طلبات المشارَكة الذي سيكون متاحًا لتاريخ 31 مايو 2017.

المزيد من بوابة الوسط