انتحار طفلة في إحدى ضواحي مدينة البيضاء‎

انتحرت اليوم الأربعاء طفلة بمنطقة مراوة التي تبعد حوالي 65 كم جنوب مدينة البيضاء في منطقة الجبل الأخضر شرق البلاد.

وتدعى الطفلة المنتحرة شنقًا ونيسة مفتاح أقليوان (14عامًا) بحسب مصادر محلية في المدينة.

وشكلت وزارة الصحة في «الحكومة الموقتة» خلال الأيام الماضية لجنة لمتابعة استمرار ظاهرة الانتحار، وكان آخر الحالات إقدام فتاة على شنق نفسها في مدينة البيضاء السبت الماضي.

وأوضح القرار أن اللجنة يترأسها الدكتور عمر سالم منصور وعضوية كل من الدكتورة ونيسة آدم أرويحل، والدكتور محمد مفتاح التريكي والدكتور صلاح الدين ميكائيل ومعتز عز الدين الطرابلسي.

وأضافت الوزارة أن اللجنة تتولى «مهام متابعة انتشار حالات الانتحار والأسباب التي أدت إلى تفشيها، وإعداد تقرير بذلك يقدَّم إلى وزير الصحة»، مشددة على الجهات المعنية بتنفيذ القرار وإلغاء كل حكم يخالف أحكامه.

وقال مصدر طبي بمستشفى البيضاء، أول الأمس الاثنين، إن المستشفى استقبل حالة انتحار جديدة لفتاة من منطقة عمر المختار غرب المدينة أقدمت على شنق نفسها.

وأوضح المصدر أن الفتاة (أ ع أ) تبلغ من العمر 17 عامًا، مضيفًا أن المستشفى استقبل أكثر من 5 حالات حاولت الانتحار خلال الأسبوعين الماضيين لكنها نجت جميعها من الموت.

وكانت شابة تبلغ من العمر 19 عامًا أقدمت على حرق نفسها الجمعة الماضي بمدينة شحات نُقلت إثرها إلى مدينة بنغازي لتلقي العلاج.

ويستمر الانتحار في البيضاء رغم انتهاء اللجنة المكلفة من قبل مركز الخبرة القضائية والبحوث من أعمالها، وتسليم تقريرها النهائي حول الظاهرة للنيابة العامة.

يشار إلى أن مدن البيضاء وشحات والفائدية ودرنة والجديدة وغيرها سجلت حتى الآن أكثر من 20 حالة انتحار ما بين متوفى وناجٍ.

المزيد من بوابة الوسط