علي زيدان: سفراء دول أوروبية وأميركا ضغطوا من أجل إشراك «الإسلام السياسي» في الحكم

كشف رئيس الحكومة الأسبق، علي زيدان، أن سفراء الدول الأوروبية الكبرى وسفيرة الولايات المتحدة كانوا يضغطون من أجل أن يكون هناك دور ومكان للإسلام السياسي في الحكم حتى لو لم ينتخبهم الشعب الليبي.

وقال زيدان خلال مداخلة مع قناة «ليبيا» الفضائية: «عندما كنت رئيس وزراء اجتمع معي سفراء الدول الأوروبية الكبرى وأميركا وكانوا يضغطون علينا، حيث قالوا يجب أن يكون هناك دور ومكان للإسلام السياسي في الحكم، وقالوا حتى لو لم ينتخبهم الشعب الليبي يجب أن يتم إحتواؤهم وأن يكون لهم دور».

وأشار رئيس الحكومة الأسبق، علي زيدان، إلى أن السفيرة الأميركية ديبورا جونز، والسفير البريطاني مايكل أرون «كانا مصمميْن على إشراك الإسلاميين في الحكم».

وحول بيان القوة الثالثة الذي أصدرته، الجمعة الماضي، وأكدت فيه أنها قدمت إلى الجنوب بناءً على قرار حكومة علي زيدان سنة 2014، قال زيدان: «رئاسة الأركان التي كانت تتبع المؤتمر الوطني العام هي مَن أرسلت القوة الثالثة إلى الجنوب»، مشيرًا إلى أن المؤتمر الوطني العام كان «معاديًّا» له طوال تلك الفترة ويتخذ قرارات كثيرة لا تصل إليه.

 

المزيد من بوابة الوسط