على هامش القمة.. مباحثات ليبية - ماليزية لتعاون غير مسبوق

التقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، صباح اليوم الأحد، رئيس وزراء ماليزيا محمد نجيب عبدالرازق على هامش أعمال القمة العربية الإسلامية الأميركية بالرياض.

وبحث الجانبان خلال الاجتماع تطورات الموقف السياسي في ليبيا وسبل تعزيز العلاقات بين البلدين، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وتحدث السراج شارحًا جهود المجلس الرئاسي لتوسيع قاعدة الوفاق وتحقيق مصالحة وطنية بين الفرقاء السياسيين، بحسب صفحة المكتب الإعلامي لحكومة الوفاق الوطني‏.

وأبدى السراج تطلعه وحكومة الوفاق الوطني لإرساء تعاون استراتيجي مع ماليزيا، مشيرًا إلى إمكانية الحصول على منح دراسية للشباب الليبي في الجامعات والمعاهد ومراكز التدريب التقني في ماليزيا، إضافة إلى التعاون في مجال الصحة من حيث تطوير المرافق الصحية الليبية، والاستعانة بالأطقم الطبية والأطقم المساعدة الماليزية المشهود لها بالكفاءة في مجال عملها، كما أكد السراج خلال اللقاء «أن الأبواب مفتوحة لتعاون أشمل في مختلف المجالات».

من جانبه عبر الرئيس الماليزي عن سعادته بلقاء رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، مؤكدًا على عمق العلاقة مع ليبيا، وأعلن «عن استجابته لما أقترحه السراج على أن يتواصل المسؤولين في البلدين لوضع برامج للتدريب والتأهيل، كما عبر عن استعداد بلاده لتقديم خدمات استشارية وعملية لتقوية المؤسسات العامة الليبية».

وقال المسؤول الماليزي إن حكومته «سترسل فريق عمل لتقييم الاحتياجات التي تحددها حكومة الوفاق الوطني».

وفي ختام اللقاء وجه الرئيس الماليزي الدعوة لرئيس المجلس الرئاسي لزيارة ماليزيا والاطلاع على ما حققته الدولة من نهضة في مختلف المجالات.