"إنصاف" تدعو إلى مؤتمر للحوار يجمع القوى السياسية

دعت حركة "إنصاف" إلى مؤتمر للحوار يجمع كل القوى السياسية ومكونات المجتمع المدني الأساسية، لتقييم الأزمة وأسبابها ومواطن الخلل في المجتمع والدولة، ووضع برنامج للمرحلة المتبقّية من الفترة الانتقالية لإنقاذ البلاد من المآل الخطير الذي يتهددها، حسب بيان أصدرته الحركة اليوم، السبت في طرابلس.

وأكدت الحركة أن الإمعان في تجاهل نداءات الحوار، وتشكيل حكومة أزمة باعتماد المُحاصصة الحزبية الضّيقة، هو استنساخ للحكومة السابقة وسيؤدي بالبلاد مجدّدًا إلى أزمة أشد وأخطر، ستزيد في حدّة الاحتقان الاجتماعي والتوتّر السّياسي، وبالتالي انتشار مظاهر وأشكال العنف ودفع البلاد في دوامة الفوضى.

كما دعت الحركة كل القوى الديمقراطية أحزابًا سياسية ومنظمات مدنية، وكذلك فئات الشعب الليبي، إلى توحيد الصفوف وتكثيف النّضال للخروج بالبلاد من الأزمة الراهنة، والمرور بها من المرحلة الانتقالية إلى مرحلة الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وتوفير المناخ السليم لانتخابات ديمقراطية ونزيهة وشفافة.

وأعلن نشطاء ليبيون يمثلون التيار المدني قبل أسابيع تأسيس حركة سياسية تسمى "إنصاف" تهدف إلى "إظهار الهوية السياسية، وإعادة صياغة الواقع بما يؤسس لنهضة وطنية شاملة، يتمتع فيها المواطن "بالعدالة والحرية والكرامة"، حسبما جاء في إعلان التأسيس.

المزيد من بوابة الوسط