صنع الله يبحث مع السفير الألماني الخلاف مع شركة «فنترشال»

بحث رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله، اليوم الأربعاء، مع سفير ألمانيا لدى ليبيا كريستيان بوك، أزمة الشركة الألمانية «فنترشال».

وتناول الاجتماع، الذي حضره صلاح بن علي مدير مكتب التعاون الدولي بالمؤسسة، تبعات قرار المجلس الرئاسي رقم 270، الذي استغلته الشركة وأوقفت على أثره الإنتاج، ما كبد ليبيا خسائر بقيمة 250 مليون دينار شهريًّا.

وأشار بيان للمؤسسة الوطنية للنفط، إلى أن اللقاء تطرق إلى تبعات قرار المجلس الرئاسي الذي أصدرت محكمة استئناف بنغازي حكمًا بوقف تنفيذه، لاسيما وأن آثاره لا تزال مستمرة حتى الآن وتحديدًا في ما يتعلق بإيقاف الإنتاج من حقول المنطقتين «NC-96» و «NC-97»، وما سببه ذلك تلقائيًّا من تعطيل إنتاج حقول أبو الطفل والرمال التابعة لشركة مليتة للنفط والغاز؛ بسبب أن النفط الخام المنتج من جميع هذه الحقول يتم ضخه من خلال الأنبوب نفسه إلى ميناء التصدير.

وطالب صنع الله شركة «فنترشال» بإعادة الإنتاج وفق الاتفاقية الموقعة العام 2010 بين الطرفين؛ لتجنب تحميلها المزيد من المطالبات والخسائر.

إلى ذلك قالت جريدة «ذا غارديان» البريطانية اليوم الأربعاء، «إن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، اتهم شركة فنترشال الألمانية باقتطاع أكثر من 900 مليون دولار من دخل ليبيا من الخام، وبالتواطؤ مع الجهود غير الشرعية لحكومة الوفاق للسيطرة على عقود بيع النفط المربحة للبلاد».

ونسبت «ذا غارديان»، إلى مؤسسة النفط قولها: «إن الفرق بين شروط العقدين الموقعين في 1966 و2010 يصل إلى 900 مليون دولار، وذلك بالاعتماد على عدد البراميل المنتجة ومتوسط أسعار النفط العالمية، بالإضافة إلى مكافآت العقود».

وكانت مؤسسة النفط تحدثت، الأربعاء الماضي، عن ملامح النزاع القائم مع «فنترشال»، بعدما قالت إن ليبيا تخسر 250 مليون دولار شهريًّا بسبب خلاف تجاري معها بسبب رفضها تنفيذ شروط التعاقد التي وافقت عليها العام 2010.