وفد وزاري أفريقي يزور ليبيا قبل نهاية مايو

كشف مفوض السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي، إسماعيل شرقي، ترتيبات تحضر حاليًا لإيفاد وفد وزاري قبل نهاية شهر مايو الجاري إلى ليبيا، للمساهمة في مفاوضات التقريب من أطراف الأزمة.

ودعا شرقي، في محاضرة ألقاها بعنوان «وضعية السلم والأمن في أفريقيا»، بمقر مجلس الأمة (مجلس الشيوخ) بالجزائر العاصمة، اليوم الأربعاء، أفريقيا إلى مؤازرة ليبيا لتجاوز محنتها. وأكد شرقي أن ليبيا في حاجة إلى صوت أفريقي قوي، لمساعدة أبنائها على تجاوز أزمتهم الحالية.

وشدد شرقي على أهمية مساعدة الأفارقة لإخواننا الليبيين حتى يجدوا حلاً لمشكلتهم بأنفسهم، وحتى تعود ليبيا إلى مصاف الدول، مؤكدًا أن مشكل ليبيا هو مشكل أفريقي يحتاج إلى صوت أفريقي.

وطبقًا لذلك، تطرق شرقي إلى مضاعفات الأزمة في ليبيا، وكثرة التدخلات بما يؤزم الوضع، كاشفًا عن أن 60 مليون قطعة سلاح موجودة بليبيا، ناهيك عن أسلحة أخرى تدخل إلى البلاد وهي جد متطورة. محذرًا من أن كل ما هربت هذه الأسلحة نحو الجنوب وشمال مالي والساحل، زادت في تفاقم المأساة.