النائب إسماعيل الشريف: هذا ما دار في لقاء السراج وحفتر في أبوظبي

قال عضو مجلس النواب عن دائرة الجفرة إسماعيل الشريف إن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج والقائد العام للجيش المشير خليفة حفتر اتفقا في لقائهما بأبوظبي على «وقف الحرب في الجنوب»، مشيرًا إلى أن السراج ناقش مع حفتر «توحيد المؤسسة العسكرية وانضوائها تحت إشراف القيادة السياسية والعمل على توحيد حرس المنشآت النفطية تحت قيادة موحدة وإعادة هيكلة المجلس الرئاسي».

وأضاف الشريف لـ«بوابة الوسط» أن أكثر من 50 نائبًا من الداعمين للاتفاق السياسي يمثلون مختلف مناطق ليبيا ناقشوا مع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج الأربعاء بالعاصمة طرابلس الوضع الأمني والعسكري والإنساني بمنطقة الجنوب، إلى جانب لقائه مع المشير حفتر الذي جرى الأسبوع الماضي في الإمارات.

ولفت النائب إلى أن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج قال لهم: «إن كل ما جرى تناوله في هذا اللقاء لا يمكن تحويله إلى واقع إلا عبر المؤسسات المنبثقة من الاتفاق السياسي».

وأشار إلى أن أعضاء مجلس النواب «رحبو بالخطوة المهمة وشجعوا على استمرار هذه اللقاءات بين الفرقاء وعلى كل المستويات باعتبارها رافدًا وداعمًا للاتفاق السياسي وليست حوارًا موازيا لتقاسم السلطة وأن تكون في اطار الاتفاق السياسي الليبي الموقع عليه في الصخيرات».

وحول الوضع في الجنوب قال الشريف: «كان الوضع الأمني والعسكري والإنساني بالجنوب على طاولة النقاش في هذا الاجتماع، وقد تحدث أعضاء مجلس النواب باستفاضة عن كل المشكلات والمختنقات التي تسببت في الأزمة الأمنية والخدمية التي يعانيها أهالي الجنوب من إقفال المطارات وتدني الوضع الصحي وانعدام السيولة والاحتراب الداخلي»، منوهًا أن السراج سيرسال لجنة وزارية لدراسة الأوضاع وحلحلة الأزمة وإعادة تفعيل ديوان مجلس الوزراء بالمنطقة الجنوبية للتواصل بشكل مباشر مع كل المؤسسات لتقديم الخدمات المختلفة للمواطنين.