صنع الله: مراجعة شروط اتفاقيات الاستكشاف لتشجيع الاستثمار بليبيا

قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، إن ليبيا تمتلك مساحات شاسعة من المكامن المكتشفة في حوضي غدامس ومرزق، والتي لم تشملها الاتفاقيات مع الشركات النفطية لا تزال تنتظر التقييم المناسب، داعيًا في الوقت نفسه مصرف ليبيا المركزي لإصدار لوائح تمنع دفع أي أموال لمرتكبي عمليات الإغلاق، وأن يكون حرس المنشآت النفطية جزءًا من الحل.

مصرف ليبيا المركزي مطالب بإصدار لوائح تمنع دفع أي أموال لمرتكبي عمليات الإغلاق

وفي سياق حديثه بمؤتمر التقنيات البحرية الذي عُقد في مدينة هيوستن بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو الحدث الأكبر في صناعة النفط والغاز على مستوى العالم، قال صنع الله إن إمكانيات إنتاج ليبيا الكاملة من النفط الخام لم تتحقق بشكل كبير.

وأضاف: «يمكننا إنتاج 1.1 مليون إلى 1.2 مليون برميل يوميا في المتوسط فيما تبقى من هذه السنة، لكن للقيام بذلك يجب أن يتدفق نفطنا بكل حرية»، داعيًا المجلس الرئاسي إلى سحب قراره رقم 270، كما طالب القبائل بفرض عقاب اجتماعي لكل من يقوم بإغلاق الحقول والموانئ.

وأخبر صنع الله الوفود المشاركة بأن «الفرق المتخصصة بدأت مراجعة شروط اتفاقيات الاستكشاف ومقاسمة الإنتاج، بما في ذلك استرتيجيات التعاقد لتشجيع الاستثمار في ليبيا من قبل شركات النفط العالمية»، لافتًا إلى أن المؤسسة تحضر لجولات مناقصة قادمة سيتم تنظيمها بمجرد أن تسمح الظروف السياسية في البلاد.

ليبيا تمتلك مساحات شاسعة تنتظر التقييم.. وعلى القبائل فرض عقاب اجتماعي لكل من يقوم بإغلاق الحقول والموانئ

وعوّض إنتاج النفط في ليبيا خسائره السابقة بانتعاشة في الإنتاج الذي يقترب من 800 ألف برميل يوميًا، قبل أيام من إعلان طرح بيع 600 ألف برميل من حقلي مليتة والفيل.

ونقلت وكالة «رويترز» عن مصدر في المؤسسة الوطنية للنفط، الثلاثاء، أن إنتاج البلاد من الخام ارتفع مقتربًا من 800 ألف برميل يوميًا مع زيادة الإمدادات من حقلي الشرارة والفيل النفطيين اللذين عادا للإنتاج حديثًا. وقالت الوكالة إن بلوغ 792 ألف برميل يوميًا، يجعل إنتاج ليبيا النفطي الأعلى منذ العام 2014 ويزيد نحو 30 ألف برميل يوميًا على الأسبوع الماضي.



المزيد من بوابة الوسط