«الجنائية الدولية»: ندرس فتح تحقيق في أعمال القتل والاغتصاب بحق المهاجرين في ليبيا

أعلنت المدعية العامة بمحكمة «الجنائية الدولية»، فاتو بنسودا، أن مكتبها يدرس بحرص جدوى فتح تحقيق في الجرائم المتصلة بالمهاجرين في ليبيا، وذلك في حالة الوفاء بالمتطلبات القضائية للمحكمة، داعية إلى العمل والحد من هذه الاتجاهات المقلقة.

وقالت فاتو بنسودا في كلمة لها، مساء أمس الاثنين، أمام مجلس الأمن: «أشعر بالقلق العميق إزاء التقارير التي تفيد بأنَّ الآلاف من المهاجرين الضعفاء، بما في ذلك النساء والأطفال، يتم احتجازهم في مراكز الاحتجاز في جميع أنحاء ليبيا في ظروف لا إنسانية في كثير من الأحيان، كما يزعم أن الجرائم بما في ذلك أعمال القتل والاغتصاب والتعذيب، شائعة».

وأضافت المدعية العامة بمحكمة «الجنائية الدولية» قائلة: «إنني أشعر بالجزع الشديد إزاء الروايات الموثقة التي تفيد بأنَّ ليبيا أصبحت سوقًا للإتجار بالبشر. ويمكن لهذه الأنشطة أن توفر أيضًا أرضًا خصبة للجريمة المنظَّمة والشبكات الإرهابية في ليبيا».

اقرأ أيضًا: «الجنائية الدولية»: سيف القذافي لم يعد تحت سيطرة العجمي العتيري في الزنتان

وسبق للمدعية العامة بمحكمة «الجنائية الدولية»، فاتو بنسودا، في شهر نوفمبر الماضي التقدم بطلب لاستصدار أوامر باعتقال مَن وصفتهم بـ«مرتكبي جرائم حرب في ليبيا»، كما أكدت بنسودا، أنها ستوسِّع تحقيقها حول تهريب المهاجرين انطلاقًا من ليبيا بغرض تحديد ما إذا كانت هناك عناصر تشكل جرائم حرب.