كوبلر يدعو دول الجوار إلى دعم المسار السياسي الحالي في ليبيا «دون أي تدخل أجنبي»

دعا مبعوث الأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا، مارتن كوبلر، دول جوار ليبيا إلى دعم مسار التسوية السياسية الحالي في ليبيا، مؤكدًا على «أهمية أن يتم ذلك دون أي تدخل أجنبي» بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية (وأج).

وجاءت تصريحات كوبلر خلال مؤتمر صحفي مشترك مع كل من وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية الجزائري، عبدالقادر مساهل، والمفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي في حكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة، عقب الاجتماع الحادي عشر لوزراء خارجية دول جوار ليبيا الذي استضافته الجزائر العاصمة اليوم الاثنين.

وقال كوبلر خلال المؤتمر الصحفي إن الاجتماع الأخير لدول جوار ليبيا في الجزائر «أبرز تطابقًا كبيرًا في وجهات النظر فيما يخص تقدم المسار السياسي الذي باشرته ليبيا، وأنه كان من المهم الاستماع لتصريحات وزراء بلدان الجوار وممثلي جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي».

وأضاف أنه يتعين على المجتمع الدولي «دعم ليبيا وديًا ومساعدتها وتنظيم العملية السياسية وعدم اتخاذ القرارات التي تعود إلى الليبيين وحدهم» مشددًا في هذا الصدد على «ضرورة تحديد الأدوار التي يجب أن يؤديها الليبيون في مسار تسوية الأزمة».

ودعا مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا خلال المؤتمر الصحفي إلى «التحلي بالصبر»، منبهًا إلى أن ليبيا «عانت شللاً سياسيًا ولا تتوفر على مؤسسات قوية وهو السبب الذي يجعل الأمور لا تتغير بين عشية وضحاها».

وتابع «يجب ترك الليبيين يتحاورون فيما بينهم مع مرافقة المجتمع الدولي الذي تنحصر مهمته في مساعدة ودعم كافة المسؤولين السياسيين والعسكريين وكذلك الشعب الليبي»، منوهًا إلى أهمية «بحث مشاكل ليبيا وسبل استتباب السلم ليس فقط مع المسؤولين السياسيين والعسكريين وأعضاء البرلمان ولكن أيضًا مع الشعب ولاسيما الشباب».

وشدد كوبلر خلال حديثه على ضرورة تنظيم زيارات أخرى مثل الزيارة التي قام بها الوزير الجزائري عبدالقادر مساهل مؤخرًا إلى عدة مناطق في ليبيا قائلاً: «من المهم تشجيع ممثلين آخرين من المجتمع الدولي للقيام بمثل هذه الزيارات الميدانية لأن الشعب لا ينتظر إلا ذلك».

وفي ذات السياق ذكر المبعوث الأممي أنه سبق له زيارة بعض المناطق الليبية «دون تسجيل أي ردود فعل عدائية من جانب سكانها»، مؤكدًا «حسن الاستقبال والضيافة الذي حظي به في جميع المناطق التي زارها»، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.