الجزائر والسودان يتفقان على تعزيز التنسيق لإعادة الأمن إلى ليبيا

اتفق وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، مع نظيره الجزائري عبدالقادر مساهل على التنسيق السياسي والأمني بين البلدين لإعادة السلام والأمن إلى ليبيا.

وجاءت المحادثات الجزائرية - السودانية عشية اجتماع وزراء دول الجوار الليبي، الاثنين، بالجزائر. وقال الوزير إبراهيم غندور في تصريحات للصحفيين عقب استقباله من طرف مساهل إنه جرى الاتفاق على التنسيق سياسيًّا وأمنيًّا بين الأجهزة المختلفة للوصول إلى سلام وأمن في ليبيا.

الوزير السوداني: الوحدة الليبية والسلام والأمن في ليبيا لابد أن تنبع من الأشقاء الليبيين

وأضاف الوزير السوداني أن المحادثات شددت على أن الوحدة الليبية والسلام والأمن في ليبيا لابد أن تنبع من الأشقاء الليبيين، ونحن نساعد في ذلك كدول جوار وكأشقاء عرب وأفارقة، وبالتالي تطابقت وجهات نظرنا في هذا السياق.

وأشارت وكالة الأنباء السودانية إلى تصريحات غندور، الذي أكد مساعي الحكومة لتأمين حدودها مع ليبيا، والتصدي للحركات المتمردة التي تقاتل مع أحد الأطراف، وهو ما يشكل تهديدًا مباشرًا للأمن القومي السوداني، داعيًا إلى تضافر الجهود لمحاربة المقاتلين الأجانب في ليبيا وتحقيق الوفاق الوطني بين مكونات الشعب الليبي.

المزيد من بوابة الوسط