المجلس الرئاسي يرحب بعودة أهالي المشاشية إلى مناطقهم ويدعم مبادرة السلم الاجتماعي في ورشفانة

رحب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بعودة أهالي قبيلة المشاشية إلى مناطقهم في العوينية وعومر وزاوية الباقول، معلنًا دعمه لمبادرة السلم الاجتماعي في منطقة ورشفانة.

وقال المجلس الرئاسي في بيان أصدره مساء اليوم الأحد، ونشره الحساب الرسمي لحكومة الوفاق الوطني على موقع «فيسبوك»: «يبارك المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عودة أهلنا من قبيلة المشاشية إلى أرضهم بالعوينية وعومر والباقول، ويرحب بكل اتفاق للمصالحة ينهي الخصومة بين أبناء الوطن الواحد».

وأعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في بيانه «عن دعمه الكامل لمبادرة السلم الاجتماعي في منطقة ورشفانة» التي قال إنها «تؤكد على أن الحوار المجتمعي والمصالحة والوطنية هما السبيل إلى الاستقرار وتجاوز الأزمات مهما اشتدت».

وأكد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني «على مواصلة الجهود وإلى أن يعود جميع النازحين والمهجرين داخل وخارج ليبيا إلى ديارهم»، متعهدًا بالعمل «على التعجيل بتنفيذ برامج إعادة الإعمار لمناطق المهجرين والنازحين وتوفير الاحتياجات الأساسية لها».

وحيا المجلس الرئاسي «كل من ساهم ويسهم في لم الشمل»، مشيدًا «بالخطوات التي تمت في مناطق المشاشية وورشفانة»، معتبرًا أنها «نموذج يحتذى به، وتجسيد عملي لقيم التسامح والإخاء».

ودعا المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ختام بيانه الجميع إلى بدء مسيرة البناء والتعمير وطي صفحات الماضي، والتطلع نحو مستقبل يسوده الأمن والوئام والسلام.

المزيد من بوابة الوسط