معيتيق مباركًا «عودة المشاشية»: مثال يحتذى على المبادرة الوطنية

بارك نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أحمد معيتيق، العودة السلمية لأهالي المشاشية إلى مناطق العوينية وعومر وزاوية الباقول، وقال: «نشد على أيدي كل مَن يسعى للمصالحة وعودة النازحين والمهجَّرين إلى بيوتهم، مما يعزز السلم الأهلي والمجتمعي».

وأضاف نائب رئيس المجلس الرئاسي، في بيان مقتضب على صفحته عبر «فيسبوك» السبت، «نعمل جاهدين على لم الشمل والمصالحة الوطنية الشاملة في كافة أنحاء الوطن من خلال رأب الصدع الاجتماعي الذي يؤثر بشكل مباشر على بناء الدولة واستقرارها.

ولفت معيتيق إلى أن عودة أهالي المشاشية مثال يحتذى على المبادرة​ الوطنية، وإعادة الأمل لكل نازح ومهجَّر داخل الوطن وخارجه.

اقرأ أيضًا: أهالي المشاشية يعلنون عودتهم سلميًّا إلى مناطقهم بالجبل الغربي

وسبق لقبيلة «المشاشية» أن حمَّلت «مجلس الزنتان العسكري» مسؤولية سقوط ضحايا من أهالي بلدة العوينية جراء الألغام، كما حمَّلت مجلس بلدية الزنتان المسؤولية واللجان الداعمة له، ووصفت هذه الأعمال بـ«الإرهابية المعرقلة لجهود السلام والاستقرار».

وأصدر مجلس شورى قبيلة «المشاشية» بيانًا سابقًا اطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه، مطالبًا المجلس الرئاسي ومجلس الدولة والبرلمان والجهات الرسمية في ليبيا والمجتمع الدولي، ومنظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية تحديد موقفهم من هذه الأعمال الإرهابية، وقال: «هناك جرائم حرب ضد الإنسانية، تجاوزت فعل التهجير القسري لتصل إلى القتل دون تمييز».