بعد سقوط قتلى وجرحى بسبها.. مشايخ أولاد سليمان والمحاميد يتبرؤون من كل مجرم خارج عن القانون

أكد أعيان ومشايخ قبيلتي أولاد سليمان والمحاميد تبرؤهم من «كل مجرم خارج عن القانون»، وأن الاشتباكات التي شهدتها مدينة سبها أمس الخميس وسقط خلالها قتلى وجرحى «حادثة فردية ويتحمل مسؤوليتها من قام بارتكابها».

وأصدرت قبيلتا أولاد سليمان والمحاميد بيانًا مشتركًا عقب الاجتماع الذي عقد مساء اليوم الجمعة بين أعيان ومشايخ القبيلتين برعاية المجلس البلدي سبها، وبحضور مشايخ قبيلة ورفلة وقبيلة الحساونة.

واتفق أعيان ومشايخ قبيلتي أولاد سليمان والمحاميد على تشكيل لجنة بإشراف المجلس البلدي لبلدية سبها ومديرية أمن سبها وأعيان المنطقة، لتقصي الحقائق وحصر الأضرار التي حصلت بالمنطقة من المجرمين الخارجين عن القانون.

وأعلنت المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا مساء اليوم الجمعة مقتل 15 شخصًا ونزوح ما لا يقل عن 100 عائلة في مدينة سبها منذ اندلاع الاشتباكات المسلحة أمس الخميس بمنطقة المنشية.
وحاولت «بوابة الوسط» الاتصال بأكثر من مسؤول في مدينة سبها لتوضيح الموقف الأمني وعدد القتلى والجرحى ونزوح العائلات، إلا أن جميع من اتصلت بهم «بوابة الوسط» تحفظوا ورفضوا بشدة التحدث عن الحادث.

من جانبه أكد الناطق باسم مركز سبها الطبي، أسامة الوافي، لـ«بوابة الوسط» أن المركز استقبل جثامين 8 قتلى، جراء اشتباكات مسلحة بين مسلحين ينتمون لقبيلتي أولاد سليمان والمحاميد صباح أمس الخميس.