بوريس جونسون: لقاء السراج وحفتر طال انتظاره.. وعلى الليبيين استغلاله

أكد وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، أن الجماعات السياسية والاجتماعية الليبية عليها استغلال «الزخم» الناتج عن لقاء رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، والقائد العام للجيش المشير خليفة حفتر، مضيفًا أن هذا اللقاء «طال انتظاره لرسم الطريق لمصالحة ووحدة الليبيين».

وقالت جريدة «ذا غارديان» البريطانية إن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون أكد خلال لقائه كلاً من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، والقائد العام للجيش المشير خليفة حفتر ضرورة توحد قادة البلاد من أجل مصلحة الليبيين.

وبدأ وزير الخارجية البريطاني، أمس الخميس، زيارة رسمية للعاصمة الليبية طرابلس، التقى خلالها كلاً من السراج وحفتر، بالإضافة إلى رئيس مجلس الدولة عبدالرحمن السويحلي.

ووفق الجريدة، أكد جونسون، خلال لقاءاته المنفصلة بالسراج وحفتر، أهمية عمل المؤسسات السياسية الشرعية معًا للخروج من المأزق السياسي الذي يقوض استقرار البلاد ويزيد معاناة المواطنين الليبيين.

وقال جونسون، عقب زيارته طرابلس، إن «الأمن والاستقرار والازدهار يمكن تحقيقهم فقط من خلال اختيار قادة البلاد الاجتماع والعمل سويًا على وضع خطة من أجل تحقيق المنفعة المشتركة للشعب الليبي».

وذكرت «ذا غارديان» أن زيارة وزير الخارجية البريطاني تهدف إلى إعلان دعمه عملية السلام بين السراج وحفتر، مشيرةً إلى أن جونسون كان يعد لهذه الزيارة منذ بعض الوقت إلا أنها لحسن الحظ أتت بعد لقاء حفتر والسراج في أبوظبي، حيث اتفقا على العمل سويًا لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة في شهر مارس من العام المقبل.

المزيد من بوابة الوسط