مؤتمر «التوافق الليبي - الليبي» يدعو الفرقاء السياسيين للحوار في الجنوب

دعا مؤتمر «التوافق الليبي - الليبي»، الذي عُـقد اليوم الخميس بمدينة هون في بلدية الجفرة، جميع الفرقاء السياسيين في البلاد إلى الجلوس على طاولة حوار ليبيا في منطقة الجنوب الليبي لبحث الوصول إلى تسوية سلمية ورسم خارطة طريق للخروج من الأزمة الراهنة في البلاد، بحسب المبادرة التي تضمنها البيان الختامي للمؤتمر.

واختتم مؤتمر «التوافق الليبي - الليبي» الذي شارك فيه ممثلون عن المجالس البلدية والحكماء والشورى والمجالس الاجتماعية للقبائل والمكونات الثقافية في الجنوب وأساتذة جامعات ومنظمات مدنية وممثلون عن مناطق الجنوب الليبي من الواحات إلى الكفرة ومناطق الوسط والجنوب الغربي بجميع مناطقه.

وجاء في البيان الذي صِـيغت بنوده بعد مناقشة آراء وضعها المشاركون في أعماله، أن «الجنوب الليبي بشقيه الشرقي والغربي يعيش معاناة صعبة نتيجة للتنازع بين الأطراف السياسية وهو ما انعكس سلبًا على حياة المواطن الليبي بشكل كارثي وجعل مستواه المعيشي ينخفض لأدنى درجة».

وشدد البيان على أن مناطق الجنوب الليبي «عمومًا شرقًا وغربًا تؤكد سلمية الحل في ليبيا، وتدعو كل الأطراف لتقديم التنازلات وتغليب المصلحة العامة بعيدًا عن المؤثرات الخارجية والمصالح الخاصة لأي طرف من الأطراف».

وأكد البيان على أن «حقن الدماء ووقف الحرب وسلامة وحدة البلاد هي المرتكزات الأساسية لهذه المبادرة التي تسعى إلى توحيد الصف ولم الشمل والتطبيق العملي لشعارات المصالحة الوطنية».

ووفق البيان فإن المشاركين في المؤتمر اتفقوا على «تشكيل لجنة تواصل وحوار تضم كافة مكونات ومناطق الجنوب الليبي عمومًا للتواصل مع كل الأطراف السياسية دون استثناء ودعوتهم للجلوس داخل ليبيا لتقديم تصوراتهم ومقترحاتهم لحل الأزمة الليبية بالحد الأدنى من مطامح كل الأطراف للوصول إلى توافق عام يضمن توحيد مؤسسات الدولة ويصل بالبلاد إلى التوافق دون وساطة أو وصاية من أحد».

كما أكد المشاركون في المؤتمر أن «حل مشكلات الجنوب الليبي يجب أن تكون مضمنة في أي تسوية لحل الأزمة الليبية وفق تصورات ومقترحات هذه المناطق وذلك لضمان العمل على حلها وفق تطلعات ومطامح أبناء الجنوب الليبي».

المزيد من بوابة الوسط