الخارجية الفرنسية تدعو الأطراف الليبية إلى وقف القتال وترحب بلقاء السراج وحفتر

دعت وزارة الخارجية الفرنسية الأطراف الليبية إلى وقف القتال والالتزام بإيجاد حلّ سياسيّ، كما رحبت باللقاء الذي جمع الذي جمع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج والمشير خليفة حفتر أمس الثلاثاء بدولة الإمارات.

وأعربت الخارجية الفرنسية عن دعم فرنسا لجميع المبادرات الرامية إلى تعزيز الحوار بين مختلف الأطراف في ليبيا وتشير إلى الحاجة الملحّة إلى التوصّل إلى تسوية سياسية برعاية الأمم المتحدّة.

من جانبه أعلن مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، مارتن كوبلر، عن ترحيبه بلقاء القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير أركان حرب خليفة أبوالقاسم حفتر، ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج في الإمارات.

واعتبرت وزارة الخارجية الإماراتية أمس الثلاء أن الاجتماع الذي ضم القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر ورئيس المجلس الرئاسي فائز السراج خطوة هامة على طريق إحراز تقدم في العملية السياسية في ليبيا، معربة عن أمل دولة الإمارات بأن يكون هذا الاجتماع بمثابة الخطوة الأولى من ضمن مجموعة من الخطوات التي تهدف إلى تحقيق الاستقرار في ليبيا.

كما دعت دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الثلاثاء، المجتمع الدولي إلى تجنب تعزيز المزيد من الانقسامات في ليبيا، وسرعة تحديد وتعيين مبعوث أممي جديد بديلاً للمبعوث الحالي مارتن كوبلر.

المزيد من بوابة الوسط