مسلحون يجبرون عميد بلدية مصراتة على الاستقالة

قال مصدر من المجلس البلدي مصراتة لـ«بوابة الوسط» إن مسلحون أجبروا عميد البلدية محمد اشتيوي على الاستقالة عقب اقتحامهم مقر مؤسسة الإسكان بمصراتة، حيث كان المجلس يعقد اجتماعًا بحضور عميد بلدية سرت.

وأكد المصدر لـ«بوابة الوسط» الأربعاء «أن الاستقالة تمت تحت تهديد السلاح وأمام المحتشدين الذين شاركوا في اقتحام المقر».

وأغلق محتجون في مدينة مصراتة في منتصف شهر أبريل الماضي مقر المجلس البلدي بـ«الطوب الإسمنتي»، مطالبين بإسقاطه، وتشهد مدينة مصراتة خلافات حادة بين الفاعلين الرئيسيين في المدينة على المستويين السياسي والأمني، ممثلين في المجلس البلدي ومجلس الحكماء والشورى والتجمع السياسي لنواب مصراتة بشأن التطورات السياسية والأمنية الأخيرة التي تشهدها البلاد والعاصمة طرابلس.

وسبق للمجلس البلدي مصراتة، أن أعلن في بيان أصدره في 22 مارس الماضي، أن المدينة تشهد نوعًا من الفوضى واللغط يقوم بها مجموعة لا تمثل كافة أطياف المدينة «وتريد فرض رأيها بالقوة وبطريقة غير مقبولة».

حيث أعلن رئيس المجلس العسكري مصراتة إبراهيم بن رجب في 21 مارس الماضي إسقاط المجلس البلدي مصراتة، مطالبًا كافة القطاعات العاملة بالمدينة الاستمرار في تأدية أعمالها الخدمية بشكل طبيعي وإيقاف تعاملها مع المجلس البلدي.

وشهدت مدينة مصراتة في 24 مارس الماضي تظاهرة أمام مقر المجلس البلدي بالمدينة معلنين دعمهم الكامل للمجلس، ورفع المتظاهرون لافتات ورددوا شعارات منددة بجماعة الإخوان المسلمين والجماعة الليبية المقاتلة وتنظيم القاعدة.

كما شهدت مدينة مصراتة تظاهرة أخرى في التوقيت نفسه نظمها معارضون للمجلس البلدي في المدينة، مطالبين بتجميد المجلس البلدي مصراتة، حيث رفع المتظاهرون لافتات ورددوا شعارات ضد المجلس البلدي.

المزيد من بوابة الوسط