اجتماع 5 بلديات للبحث في المواقع الأثرية الخمسة المسجلة على قائمة الخطر

تحتضن بلدة شحات (شرق البلاد)، السبت المقبل، اجتماعًا يضم بلديات الخمس وصبراتة وغات وغدامس، للبحث في ملف المواقع الأثرية الخمسة المسجلة على قائمة الخطر.

وقال المتخصص في حماية الآثار الدكتور أحمد عيسى لـ«بوابة الوسط»، الأربعاء، إن الاجتماع يتناول توقيع اتفاق تعاون بين البلديات فيما يخص ملفات التراث العالمي، كما يقدم خلاله ورقات علمية في مجالات حماية الآثار والتراث أولها يلقيها الدكتور أحمد عيسى التي تتعلق بمواقع التراث العالمي الليبية في قائمة الخطر، بينما الثانية حول الدور المفقود للسلطة المحلية في إدارة الموروث الثقافي والحضاري الوطني. يلقيها الدكتور صالح العقاب، وأخرى حول التوعية بأهمية الآثار والتراث فتح الله خليفة.

وتابع: «كما تتضمن الورقات العلمية دور الاتفاقيات والمواثيق الدولية في حماية التراث العالمي للأستاذ فضل عبدالعزيز، وورقة حول مواقع التراث العالمي الليبية المهددة بالخطر للأستاذة حواء بن كاطو، والأخيرة نحو حل مشكلة مياه الصرف الصحي في وادي بلغدير، للمؤسسة الوطنية للموارد المائية».

وقررت منظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة «يونيسكو»، منتصف يوليو الماضي، وضع خمسة من المواقع الأثرية والثقافية الليبية على قائمة مواقع التراث العالمي المهدد.

وتشمل المواقع المصنفة في ليبيا المدينة القديمة في غدامس، التي غالبًا ما يشار إليها باسم «لؤلؤة الصحراء» والموقع الأثري في مدينة سوسة شرق ليبيا، وهي واحدة من المدن الرئيسة في العالم الإغريقي، والمواقع الصخرية الفنية في جبال أكاكوس على الحدود مع الجزائر التي تتميز باحتوائها ومحافظتها داخل الكهوف والمغارات على العديد من لوحات يعود تاريخها إلى ما بين 12 ألف عام قبل الميلاد إلى 100 بعد الميلاد.

والموقعان الآخران هما لبدة وصبراتة على الساحل الغربي للبلاد، ويعتبران موقعين تجاريين مهمين على البحر الأبيض المتوسط، كانا ذات يوم جزءًا من المملكة النوميدية الزائلة في ماسينيسا قبل الاكتساح الروماني.