ليبيا في الصحافة العربية (الأربعاء 3 مايو 2017)

فرض اللقاء الذي جمع قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج نفسه على اهتمامات الصحف العربية الصادرة اليوم الأربعاء.

وتحت عنوان «وساطة إماراتية تلم الشمل الليبي»، كتبت جريدة «البيان» الإماراتية عن اللقاء الذي عقد في أبو ظبي لحل الأزمة الليبية، مشيرة إلى بيان للخارجية الإمارتية اعتبر أن اللقاء «خطوة مهمة على طريق إحراز تقدم في العملية السياسية»، معربة عن أمل الإمارات في أن يكون هذا الاجتماع بمثابة الخطوة الأولى من ضمن مجموعة من الخطوات التي تهدف إلى تحقيق الاستقرار في ليبيا.

بيان إماراتي يدعو المصرف المركزي ومؤسستي النفط والاستثمار للتعاون لمنع تدهور الاقتصاد 

خطوة إيجابية
كما وصفت الوزارة اللقاء بأنه «خطوة إيجابية تدعو إلى التفاؤل نحو ضمان حل سياسي للأزمة الليبية، وحالة عدم الاستقرار التي عانت منها ليبيا لسنوات عدة، مؤكدة التزام الإمارات الكامل بدعم جميع الجهود الرامية إلى البناء على الزخم الحالي للجهود، بما يسهم في إيجاد حل سريع وشامل ومستدام».

مسؤولية المجتمع الدولي
بيان الخارجية الإماراتية شدد على ضرورة تحمل المجتمع الدولي المسؤولية في «تجنب خلق وتعزيز المزيد من الانقسامات»، مؤكدة قلقها من وجود تنظيم «داعش» والقوى المتطرفة الأخرى في ليبيا؛ مشيرة إلى ضرورة تحقيق الاستقرار في الاقتصاد الليبي، «وعليه يجب على المؤسسات المالية الرئيسة في ليبيا بما في ذلك البنك المركزي وشركة النفط والسلطة الاستثمارية، مسؤولية العمل معًا مع الهيئات الرئاسية في البلاد لمنع الاقتصاد من التدهور».

من جانبها، قالت جريدة «الحياة» إن ما جرى في اللقاء تم التكتم عليه، مضيفة أنه من المقرر أن يجتمع فريقا عمل للاتفاق على تفاصيل تشكيلة حكومية ورتب عسكرية بين ضباط القوات المسلحة العربية الليبية.

«الحياة»: من المقرر الاتفاق على تفاصيل تشكيلة حكومية ورتب عسكرية بين ضباط القوات المسلحة الليبية

عدم الإعلان الرسمي عن وصول السراج وحفتر إلى أبوظبي أثار اهتمام الجريدة الصادرة من لندن، إذ كتبت: «لم يصدر عن الدوائر الرسمية الإماراتية أي تعليق على الاجتماع بين المسؤولين الليبيين». ولفتت إلى أن الإمارات تحتفظ بعلاقات جيدة مع السراج وحفتر، اللذين زارا الإمارات أخيرًا واجتمعا منفردين مع ولي عهد أبوظبي.

لقاء بلا تفاصيل
ودون أي تفاصيل، تطرقت «الأهرام» المصرية إلى اللقاء، مشيرة إلى تصريح عضو مجلس النواب حمد البنداق إلى راديو «سبوتنيك» الروسي عن «نية حفتر والسراج عقد لقاء مشترك في أبوظبي، بعد الفشل في إجراء لقائهما الذي كان مقررًا عقده منتصف فبراير الماضي».

وتحدثت الجريدة عن مقتل شخص وإصابة آخرين في انفجار شاحنة غاز بمنطقة الليثي ببنغازي. وذكرت على لسان مصادر أمنية وشهود عيان بأن ثلاث قذائف صاروخية سقطت في أماكن متفرقة من مدينة بنغازي، مذكرة بأن ٢٦ شخصًا لقوا مصرعهم جراء أعمال العنف في جميع المدن الليبية خلال أبريل الماضي.