مصلحة الآثار الليبية تشرع في ترميم معروضات متحف القيقب

اتفق رئيس الإدارة العامة للمتاحف والمخازن بمصلحة الآثار الليبية ومكتبها بالفرع، مع كلية العلوم بجامعة عمر المختار، للعمل على ترميم القطع المعروضة بمتحف القيقب للتاريخ الطبيعي والتراث ومعالجتها، والتي تضم مجموعة من القطع (حيوانات محنطة وحشرات ومصنوعات تراثية بعضها جلدي)، وذلك في إطار التعاون بين مصلحة الآثار الليبية ومؤسسات الدولة.

وقال مدير إدارة المتاحف والمخازن بالمصلحة صالح سعد الله آدم إن المتحف قد تعرض لثلاث عمليات انتهاك «تخريب وسرقة»، وحرصًا عليها جرى تخزينها، إلا أن طريقة التخزين جرت بطريقة سيئة جدًا مما تسبب في تلف بعض المعروضات، وتدمير بعضها الآخر، لذلك تم إخراجها من مكانها وعرضها على كلية العلوم بجامعة عمر المختار، التي أكدت أن هناك بعض المعروضات يمكن ترميمها، وإعدام التي يصعب معالجتها.

من جهته قال رئيس قسم الحيوان بجامعة عمر المختار الدكتور منصور سالم، إنهم أجروا جولة بالمتحف، للاطلاع على المعروضات المخزنة، التي ثبت تلف جزء كبير منها، حيث يدري معالجة حوالي 5 حيوانات محنطة، وبعضها تالف ولايمكن معالجته.

وأشار رئيس قسم الحيوان بجامعة عمر المختار إلى أن القسم كلف دكتور متخصص للاطلاع على المعروضات، وتحديد حجم الأضرار للبدء في عملية المعالجة. يشار إلى أن متحف القيقب افتتح للجمهور العام 1975.

المزيد من بوابة الوسط