«مؤسسة النفط» تناقش الخطط المستقبلية للشركات المشغلة والخدمية

بدأت المؤسسة الوطنية للنفط عقد الاجتماعات الفنية الأولى لسنة 2017 مع الشركات النفطية المشغلة والخدمية لمناقشة نشاط الشركات خلال النصف الأول من السنة والخطط المستقبلية للشركات، حيث عقد الاجتماع الفني الأول بين المؤسسة وشركة مليته للنفط والغاز بحضور كل من المديرين والمختصين بالإدارات الفنية والمالية من المؤسسة الوطنية للنفط ورئيس لجنة إدارة المشغل لشركة مليتة والمديرين العاملين ومديري الإدارات الفنية والمختصين من الشركة.

كما حضر الاجتماع المختصون من شركة إيني شمال أفريقيا بطرابلس وعبر المنظومة المغلقة من مالطا، بالإضافة إلى مختصين من معهد النفطي الليبي وشركة تقنية ليبيا للأعمال الهندسية، حيث ناقش الاجتماع الموضوعات الفنية من حيث الدراسات المكمنية وزيادة الإنتاج والحفر وصيانة الآبار والبيئة ومناقشة المشاريع الحالية والمستقبلية للشركة والميزانيات المطلوبة لتنفيذ هذه المشاريع.

وبالأمس أعلن المهندس مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط أن إنتاج البلاد من النفط الخام تجاوز 760 ألف برميل لأول مرة منذ الأول من ديسمبر 2014.

وأشار صنع الله، في بيان نشرته المؤسسة عبر موقعها الإلكتروني، أن المؤسسة ماضية في خططها لزيادة الإنتاج باعتباره السبيل الوحيد لتحقيق زيادة ملحوظة في إيرادات الدولة وإنقاذ الاقتصاد الوطني، لاسيما أن عام 2016 سجل أدنى إيراد تحققه الدولة على مر تاريخها الحديث والتي لم تتجاوز 8.6 مليار دينارات، مقابل مصروفات قاربت 30 مليار دينار بعجز قدره 21 مليار دينار ليشكل عجزًا تراكميًا منذ إقفال الموانئ والحقول النفطية بقيمة 57 مليار دينار، وفق تقرير ديوان المحاسبة للعام 2016.