مالطا تدعو الاتحاد الأوروبي إلى التركيز على ليبيا

دعت مالطا الاتحاد الأوروبي إلى التركيز بشكل أكبر على ليبيا، مشددة على ضرورة أن يركز الاتحاد «بما فيه الكفاية» على الوضع المتدهور في ليبيا، بحسب ما نقل موقع «مالطا توداي».

وعبر وزير الخارجية المالطي جورج فيلا عن إحباطه من عدم الاهتمام الأووربي بالوضع في ليبيا، قائلا: «إنه من المحبط أن يعالج الاتحاد الأوروبى مشكلة أوكرانيا ولكن لا يركز بما فيه الكفاية على الوضع المتدهور فى ليبيا».

وجاءت تصريحات فيلا خلال كلمته الرئيسية فى المؤتمر البرلمانى المشترك حول السياسة الخارجية والأمنية المشتركة الذي عقد فى العاصمة المالطية فاليتا يوم الجمعة الماضي.

وقال فيلا «إن الأمر استغرق بعض الوقت لاقناع دول الاتحاد الأوربى في الشمال بالإعتراف بأن الكتلة لا تواجه مشكلة فى أوكرانيا فحسب بل فى ليبيا أيضا»، مبينًا أن التهديدات التي تواجه أوروبا من الجنوب «تتمثل في الهجرة والإرهاب وعدم الاستقرار».

وأشار الوزير المالطي إلى أن العديد من المندوبين المشاركين في المؤتمر سلطوا الضوء على الوضع في غرب البلقان «لكن عددا قليلا فقط منهم ذكر جنوب البحر الأبيض المتوسط»، بحسب موقع «مالطا توداي».

وأضاف فيلا أنه من الأهمية بمكان أن يعطي الاتحاد الأوروبى أهمية اكبر للمنطقة الجنوبية وخاصة ليبيا مع تدهور الوضع هناك. معترفا بأن «الهجرة كانت مشكلة عند التعامل مع ليبيا»، لكنها قال «إن البلاد ستصرخ في النهاية من أجل الاستقرار والمصالحة، والأهم من ذلك إعادة الإعمار».

ونبه وزير الخارجية المالطي إلى أنه «إذا لم يتم مساعدة ليبيا، فإن الاتحاد الأوروبي سوف يستمر في الشعور بآثار عدم الاستقرار، مما يؤثر ليس فقط على الدول الأعضاء الجنوبية ولكن على الاتحاد الأوروبي بأكمله».

كما اعترف فيلا بأن دول الاتحاد الأوروبي «انقسمت تماما حول الجانب الداخلي للهجرة لكنهم أظهروا قدرًا معينًا من الإجماع على الجانب الخارجي بشأنها»، إلا أنه أكد على ضرورة أن «تدعم الكتلة الأوروبية الهجرة القانونية كصمام أمان للمهاجرين الشباب لإعطائهم فرصة للبقاء على قيد الحياة والتعرف على الديمقراطية».

المزيد من بوابة الوسط