الدباشي يدعو إلى بيع ناقلات النفط المصادَرة في المزاد العلني

دعا مندوب ليبيا السابق لدى الأمم المتحدة، إبراهيم الدباشي، الجهات المعنية في الدولة الليبية إلى بيع ناقلات النفط المتورطة في عمليات التهريب عبر المزاد العلني، مقدمًا التهنئة للقوات البحرية الليبية على ضبط ناقلتي نفط في المياه الإقليمية الليبية متورطتين في تهريب الوقود.

وتمكَّنت قوات تابعة للبحرية الليبية خلال اليومين الماضيين من ضبط ناقلتي نقط قبالة شواطئ سيدي سعيد غرب مدينة زوارة بعد مواجهات مسلحة مع الدوريات الاعتيادية للقوات البحرية لمدة ثلاث ساعات متتالية، بحسب ما أكده الناطق باسم القوات البحرية الليبية، العميد بحار أيوب قاسم.

وكتب الدباشي عبر صفحته على موقع «فيسبوك» أمس الأحد، «أهنئ القوات البحرية الليبية على هذا الإنجاز، وأدعو الجهات المعنية إلى مصادرة الناقلتين وبيعهما في المزاد العلني واستخدام سعرهما لتطوير قدرات القوات البحرية».

وطالب الدباشي أيضًا بـ«إنزال أقصى عقوبة يجيزها القانون بربابنة الناقلتين، وعدم الالتفات إلى أي مساعٍ قد تقوم بها الدول المعنية للإفراج عن الناقلتين أو إطلاق أطقمهما».

وكان الناطق باسم البحرية الليبية، العميد أيوب قاسم، أوضح لـ«بوابة الوسط»، الجمعة، أن الناقلتين إحداهما تحمل علم أوكرانيا وتدعى (روتا- RUTA)، وعلى متنها طاقم يتكون من 14 فردًا من الجنسية الأوكرانية وبها حمولة 3330 طن ديزل، والثانية تحمل علم الكونغو وتدعى (ستارك - STSRK)، وعلى متنها حمولة 300 طن ديزل، وطاقم يتكون من 9 أفراد وتم ضبط 6 منهم؛ 4 من تركيا و 2 من جورجيا، وثلاثة أفراد آخرين.

وأضاف قاسم لـ«بوابة الوسط» أن دورية الاستطلاع الاعتيادي لزورق «الكفاح» التابع لحرس السواحل - قطاع طرابلس، تمكنت من السيطرة على الناقليتن وتوجيههما إلى ميناء طرابلس البحري، مشيرًا إلى إبلاغ مكتب النائب العام الذي أمر بفتح تحقيق في الواقعة، وأن يتم جمع اﻻستدﻻﻻت وحضور نيابة الجمارك ونيابة الجوازات والتفتيش البحري لاتخاذ اللازم.

المزيد من بوابة الوسط