العميد أيوب قاسم يكشف تفاصيل ضبط ناقلتي نفط غرب زوارة

كشف الناطق باسم القوات البحرية الليبية، العميد بحار أيوب قاسم، تفاصيل ضبط ناقلتي نفط قبالة شواطئ سيدي سعيد غرب مدينة زوارة بعد مواجهات مسلحة مع الدوريات الاعتيادية للقوات البحرية لمدة ثلاث ساعات.

وأوضح قاسم لـ«بوابة الوسط» أن الناقلتين إحداهما تحمل علم أوكرانيا تدعى (روتا- RUTA) على متنها طاقم يتكون من 14 فردًا من الجنسية الأوكرانية وبها حمولة 3330 طنًا ديزل، والثانية تحمل علم الكونغو وتدعى (ستارك - STSRK) على متنها حمولة 300 طن ديزل، وطاقم يتكون من 9 أفراد وتم ضبط 6 منهم؛ 4 من تركيا و 2 من جورجيا، وثلاثة أفراد آخرين.

وبحسب التفاصيل التي سردها الناطق باسم القوات البحرية، تمكنت دورية لزورق «الكفاح» التابع لحرس السواحل - قطاع طرابلس، والتي خرجت يوم الخميس الماضي للاستطلاع الاعتيادي، من تحديد هدفين على بعد 2 كلم شمال سيدي سعيد، وجرى إبقاء الهدفين تحت الرصد لساعات وجرى التعامل معهما؛ أولًا من خلال الطلب منها الإذعان، لكن مجموعة مسلحة على متن قارب صغير قرب الناقلتين بدأت الرماية بسلاح (BKT) وبنادق الكلاشينكوف، مما دفع الدورية إلى التدخل للسيطرة على الناقلتين وتوجيههما إلى خط سير محدد حسب تعليمات الدورية، وتفاديًا لوقوع أي ضحايا جرى التعامل معهم بحذر شديد لمدة قصيرة، واضطرت على إثر ذلك المجموعة المسلحة إلى الانسحاب.

وأكد قاسم أن بعد وصول الدورية إلى مسافة 15 ميلا شمال ميناء زوارة البحري جاءت مجموعة مسلحة أخرى بقارب صغير ودخلت في اشتباكات مسلحة مع دورية التابعة لحرس السواحل قطاع طرابلس، واستمرت المواجهات المسلحة لأكثر من ساعة ونصف الساعة، وبسبب الكثافة النارية للدورية انسحبت المجموعة المسلحة، وعادت من جديد مدعومة بزورق سريع كبير الحجم وأكثر تسليحًا، وقامت بالرماية المباشرة على زورق الدورية من اتجاهين مستخدمين أسلحة متنوعة خفيفة ومتوسطة، مع محاولة الناقلتين الفرار بسبب انشغال الدورية بالمواجهات المسلحة، حيث جرى رصدهما على بعد (10) أميال تقريبًا واللحاق بهما وتوجيههما إلى قاعدة طرابلس البحرية.

وأشار الناطق باسم القوات البحرية إلى أن تم إبلاغ مكتب النائب العام الذي أمر بفتح تحقيق في الواقعة، وأن يتم جمع اﻻستدﻻﻻت وحضور نيابة الجمارك ونيابة الجوازات والتفتيش البحري لاتخاذ اللازم.