الشرطة القضائية تستعد لصيانة سجن الجديدة شرق طرابلس

يستعد جهاز الشرطة القضائية التابع لوزارة العدل في حكومة الوفاق الوطني لإجراء صيانة واسعة لمرافق مؤسسة الإصلاح والتأهيل الجديدة (سجن) شرق العاصمة طرابلس الأمنية والخدمية، استعدادًا لعودة السجن للعمل بعد توقفه منذ العام 2011.

وقالت إدارة الإعلام والتواصل برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على موقع «فيسبوك»، اليوم الخميس، إن رئيس جهاز الشرطة القضائية، العميد محمد بشه، وجه كتابًا إلى إدارة التخطيط طالب فيه بتكليف فريق من المهندسين المتخصصين «لإعداد تقرير مفصَّل حول الحالة العامة لمؤسسة الإصلاح والتأهيل الجديدة، من أجل إدخاله عملية صيانة واسعة تشمل كل مرافقه الأمنية والخدمية لاستئناف إيواء النزلاء فيه، بعد توقفه عن العمل من العام 2011».

ونقلت إدارة التواصل عن الناطق باسم جهاز الشرطة القضائية، العقيد أحمد بوكراع، قوله: «إن هذه الخطوة جاءت من أجل تخفيف الازدحام في عدد من المؤسسات التابعة للجهاز في بعض من الناطق باعتبار مؤسسة الجّديّدة، من المؤسسات الإصلاحية ذات السعة الكبيرة، ويتم خلالها تصنيف النزلاء في العنابر، والأقسام، حسب قضاياهم والمعترف به من قبل مؤسسات حقوق الإنسان في الداخل والخارج».

وأضاف أبوكراع أن «مقومات الحماية الموجودة في مؤسسة الجّديّدة لا توجد في المؤسسات الأخرى»، موضحًا أن النزيل «يستطيع خلالها القيام بكل الأنشطة والبرامج المعمول بها في السجون الموجودة خارج ليبيا، وفق المعايير الدولية لحقوق الإنسان».

وذكر الناطق باسم جهاز الشرطة القضائية أن سجن الجديدة يضم «مؤسسة للنساء، ومعملاً للحياكة والتطريز، وعديد الورش التي يتلقى خلالها النزلاء مختلف الفنون الحرفية وبشهادات معتمدة من إدارة المعاهد المتوسطة ومدرسة للتعليم الأساسي والمتوسط، معتمدة من وزارة التعليم لكل المراحل الدراسية، بالإضافة لمصحة إيوائية متكاملة، التي أثنت عديد المنظمات التي زارت المؤسسة على آلية العمل فيها».

وأكد بوكراع، صدور قرار خلال الأيام الماضية «بافتتاح مؤسستي نالوت وبني وليد في خطوة يهدَف من خلالها لتخفيف مشاق السفر عن ذويهم أثناء الزيارات باعتبارها أقرب مؤسسة لمناطق جادو وترهونة».

وأشار إلى أن جهاز الشرطة القضائية يضم 35 مؤسسة إصلاحية و10 أفرع في مختلف أنحاء ليبيا، تشرف عليها كوادر مهنية بمختلف التخصصات تقوم بتأهيل النزلاء، وفق المعايير الدولية، حتى بعض قضاء محكومياتهم ينخرطون في المجتمع كمواطنين صالحين، وفق إدارة الإعلام والتواصل.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط