في العدد 75 من «الوسط»: أسبوع اختراق الملف السياسي وحوار ميليت واستمرار مسلسل الانتحار وحرب البيانات بين الحبري والكبير

صدر، اليوم الخميس، العدد 75 من جريدة «الوسط»، متضمنًا كثير الحوارات الحصرية والتحقيقات الميدانية والتقارير المهمة التي تغطي القضايا الليبية كافة، وألقت القصة الرئيسة للجريدة الضوء على تحركات حول مسار سياسي للأزمة الليبية على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، مما أعطى مؤشرات على وجود قرار ما باتجاه تحقيق اختراقات عملية إيجابية، وصولاً إلى وضع الاتفاق السياسي الموقَّع في الصخيرات على سكة الحل، ومن ثم دفعه إلى الأمام لتحقيق مزيد الخطوات العملية على طريق إنهاء الخلافات بين الفرقاء.

وفي حوار مع «الوسط» قال سفير المملكة المتحدة لدى ليبيا، بيتر ميليت، إن الليبيين وحدهم هم مَن يمكنهم اتخاذ القرارات والتسويات اللازمة حتى يمكن الوصول إلى حل سياسي، و«لا يوجد بديل للحوار كحل وحيد للأزمة في ليبيا»، وأشار إلى أن سياسة بلاده ترتكز على حوار ولقاء جميع الليبيين الذين يدعمون الديمقراطية ويدينون العنف»، وأن «مقابلة شخصيات سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية لا تعني أننا ندعمهم».

مؤشرات على وجود اتفاق ما يضع الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات على سكة الحل

مستقبل «القوة الثالثة»
وفي حوار آخر قال وزير الحكم المحلي المفوض بحكومة الوفاق الوطني رئيس لجنة التهدئة، بداد قنصو، إن ما سيتوصل إليه أهل الجنوب بشأن مستقبل «القوة الثالثة» هو الذي سينفَّـذ على الأرض، مشيرًا إلى أنه استمع خلال زيارته إلى المنطقة لآراء أعيان المنطقة وحكمائها حول مختلف المشاكل، دون أن يعرضوا عليه مبادرة محددة الملامح.

ونوه قنصو إلى تجربة زوارة والجبل الغربي في مواجهة التحديات الأمنية، مشيرًا إلى أنَّ الوضع فيهما أفضل من مناطق أخرى تعاني ظروفًا أمنية صعبة، على غرار ما هو حاصل في الجنوب، حيث يصعب على الحكومة الوفاء باحتياجات السكان في ظل استمرار المواجهات المسلحة.

لمطالعة العدد 75 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وتناولت «الوسط» بالتحليل رؤية الباحث الأميركي المتخصص في شؤون الشرق الأوسط، بن فيشمان، المتعلقة بأن يكون رئيس الحكومة الإيطالية باولو جنتيلوني قد نجح، خلال زيارته الأخيرة لواشنطن، في إقناع الرئيس الأميركي دونالد ترامب برؤية بلاده للحل في ليبيا.

بن فيشمان: يبدو أن ترامب أصغى إلى جنتلوني عندما قال إن دعم خليفة حفتر وحده يشكل صيغة لحرب أهلية متجددة

وقال فيشمان، في تقرير تحليلي نشره كل من «معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى» ومجلة «فورين بوليسي» المتخصصة في الشؤون السياسية، إن جنتيلوني زار العاصمة الأميركية وهو في موقع جيد ربما سمح له أن يشرح لترامب بإسهاب إلى أي مدى استخدمت القوى الإقليمية وروسيا الأشهر القليلة الماضية كفرصة للتقدم في سعيها إلى تحقيق مصالحها الضيقة في ليبيا، مرجحًا أن يكون ترامب قد أصغى بإمعان إلى تحليل جنتيلوني القاضي بأن دعم قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر وحده يشكل صيغة لحرب أهلية متجددة.

جهود الحل السياسي
وفي تقرير شامل تناولت «الوسط» لقاء عقيلة صالح مع رئيس مجلس الدولة عبدالرحمن السويحلي الذي أعطى دفعة كبيرة لجهود الحل السياسي في ليبيا، في ظل توقعات دولية بأن تشهد الفترة المقبلة خطوات أخرى كبيرة قد تشمل اجتماعًا بين رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني والقائد العام للجيش الوطني المشير خليفة حفتر.

وفاجأ لقاء عقيلة صالح مع رئيس مجلس الدولة المتابعين، كونه تم دون إعلان مسبق، لكنه أدى - في المقابل - إلى إشاعة جو من التفاؤل داخل الأوساط المنشغلة بحل الأزمة الليبية، ولاسيما بعد إعلان طرفيه استعدادهما للعمل من أجل المصلحة الوطنية العليا ووقف نزيف الدم في البلاد، وفق ما جاء في بيان مشترك صدر في ختام اللقاء.

ونشرت «الوسط» تقريرًا مبدئيًّا للجنة مركز الخبرة القضائية والبحوث بخصوص وقوع حالات انتحار جديدة في مدينة البيضاء، وقالت إن التقرير فتح مجددًا الباب أمام الحديث عن أسباب الظاهرة التي لم تنته حتى بداية الأسبوع الجاري، وأدت إلى نشر حالة من الهلع وحملات للتوعية في كل من البيضاء وطبرق.

حرب البيانات والتصريحات تجددت هذا الأسبوع حول الأزمة الاقتصادية وأسبابها وسبل الخروج منها

عينات من جثث المنتحرين
وبينما ذكرت اللجنة في تقريرها المبدئي أنها أخذت عينات من جثث المنتحرين، وأن جميع هذه العينات كانت سليمة، مما ينفى وقوع جريمة، سارع مواطنون ومحللون نفسيون إلى الحديث عن أسباب عديدة بعضها عقلاني وآخر غير عقلاني وراء تلك الحوادث.

وفي الملف الاقتصادي تجددت حرب البيانات والتصريحات هذا الأسبوع حول الأزمة الاقتصادية، أسبابها وسبل الخروج منها، البداية كانت بـ«بيان إلى الناس» أصدره علي الحبري محافظ المصرف المركزي بالبيضاء، مساء السبت الماضي، وفي اليوم التالي رد الصديق الكبير محافظ المصرف المركزي في طرابلس بمؤتمر صحفي.

واستبق الاثنان جلسة مجلس النواب، يوم الاثنين الماضي، لمناقشة برامج المرشحين الأربعة لمنصب محافظ المصرف المركزي، في خطوة قد تمهد لإنهاء انقسام دام منذ سبتمبر 2014، خصوصًا مع الأجواء الإيجابية التي أعقبت اجتماع عقيلة ـ السويحلي في روما.

وركزت الصفحة الفنية على مسلسل إيطالي - أميركي بعنوان «قذافي».. يتناول قصة حياة معمر القذافي الذي يعتبره المسلسل «محاربًا تحول إلى طاغية»، و لم يُعرف بعد مَن سيؤدي دور القذافي، ومن المقرر أن يتولى كتابة السيناريو روبرتو سافيانو، الذي يعتبر واحدًا من أبرز الكُـتَّاب على الساحة الفنية في أوروبا حاليًّا، فقد حققت روايته «غومورا»- التي صورت حياة إحدى عائلات المافيا الإيطالية- نجاحًا كبيرًا وتحولت إلى فيلم سينمائي العام 2008، ثم إلى مسلسل تلفزيوني العام 2014.

نتائج قرعة المجموعات
أما صفحات الرياضة فركزت على نتائج قرعة «المجموعات» التي أُجريت الأربعاء بمقر «الكاف» بالقاهرة، وأسفرت عن وقوع أهلي طرابلس في المجموعة الثانية بصحبة الزمالك المصري، واتحاد العاصمة الجزائري وكابس يونايتد الزيمبابوي، وتأكيد المدير الفني لفريق أهلي طرابلس، طلعت يوسف، أنَّ المجموعة الثانية التي وقع فيها الفريق ضمن دور المجموعات لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم هي الأصعب من بين المجموعات الأربع.

كما حاور مراسل «الوسط» نجل أول رئيس للنادي الأهلي بنغازي حول مسيرة هذه القلعة الرياضية، التي احتفلت الأسبوع الماضي بالذكرى الـ 70 لتأسيسها، وسط حالة من التوحد بين أبناء مدينة بنغازي التي اكتست وتزيَّنت شوارعها وميادينها بالألوان والشعارات الحمراء احتفالاً بالذكرى الـ70 على تأسيس نادي أهلي بنغازي.