ألفانو: لا يمكننا السماح بعودة ليبيا لحالة الفوضى.. ونستمر في تحركاتنا لصالح السلام

قال وزير الخارجية الإيطالي، أنجيلينو ألفانو، إن روما ستستمر في تحركاتها لصالح السلام في ليبيا، مؤكدًا أن الحوار هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة.

وأعرب ألفانو، خلال مكالمة هاتفية اليوم الأربعاء مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، عن «ارتياحه للأجواء الإيجابية والودية» التي سادت قبل أيام قليلة اجتماع بالعاصمة روما، جمع رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، ورئيس مجلس الدولة عبدالرحمن السويحلي، والتي لعبت إيطاليا «دورًا هامًا» في ترتيبه.

ووفقًا لوكالة الأنباء الإيطالية «آكي»، فإن الخارجية الإيطالية نقلت عن رئيس الحكومة الوفاق «استحسانه لهذه المبادرة بوساطة إيطالية»، كما جدد رئيس الدبلوماسية الإيطالية خلال المحادثة الهاتفية «الدعم الإيطالي الكامل لتنفيذ الاتفاق السياسي» الموقع بين الأطراف الليبية في منتجع الصخيرات بالمغرب أواخر العام 2015.

كما شدد ألفانو على الدور المركزي للمجلس الرئاسي في إطار عملية تعزيز المؤسسات في ليبيا، وقال «لا يمكننا السماح بعودة ليبيا مرة أخرى إلى حالة من الفوضى، لما لذلك من تداعيات في مجالات الإرهاب والاتجار بالبشر»، مذكرًا بـ«التزام الحكومة الإيطالية بتعزيز الإطار المؤسسي بمقتضى الاتفاق السياسي، كما أشار إلى ذلك البيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية الدول الصناعية السبع الكبرى (G7) الأخير في لوكا» بإيطاليا.