السفير البريطاني : ندعم وحدة مؤسسة النفط والعقود الشرعية

أكد السفير البريطاني في ليبيا بيتر ميليت أن بلاده تدعم وحدة المؤسسة الوطنية للنفط والجهود المبذولة لزيادة الإنتاج و مساهامات الشركات البريطانية في ذلك، و العقود الشرعية المعترف بها دوليا للصادرات النفطية الليبية وفق قرارات مجلس الأمن الدولي.

وقال المكتب الإعلامي للمؤسسة إن رئيسها مصطفى صنع الله بحث مع السفير البريطاني آفاق التعاون المشترك بين البلدين في مجال الصناعة النفطية وسبل تعزيز وتطوير هذا التعاون ، ومناقشة الوضع الاقتصادي في ليبيا والتطرق إلو المشاكل والصعوبات التي تواجه قطاع النفط والغاز بسبب تردي الوضع الأمني.

وأكدت المؤسسة الوطنية للنفط أول أمس السبت أن خسائر حقول الشرارة والفيل والوفاء بلغت 760.4 مليون دولار نتيجة إغلاق صمامات أنابيب النفط، على يد تشكيلات مسلحة وجهات مسؤولة.

وحسب بيان المؤسسة، فإن خسائر حقل الشرارة وحده وصلت إلى 84 مليون دولار، فيما بلغت خسائر حقل الوفاء 176.4 مليون دولار، أما حقل الفيل فتخطت خسائره حاجز نصف مليار دولار حتى الآن.

وحددت المؤسسة الوطنية للنفط أسماء قادة تشكيلات مسلحة وجهات مسؤولة عن إغلاق صمامات وخطوط النفط الخام، خصوصًا الذين ساهموا في عمليات ابتزاز الدولة. وقالت المؤسسة إن إغلاق خطوط حقول الوفاء والشرارة والفيل هي عملية خطط ونسق لها أشخاص نافذون لتحقيق مكاسب سياسية ومالية، وأكدت أن «الميليشيات التي تقوم بهذه الأعمال هي أدوات تنفيذية لمخططات هؤلاء».

إقرأ أيضًا: 760.4 مليون دولار خسائر إغلاق حقول الشرارة والفيل والوفاء

وقالت إن «أي مكافأة لميليشيا تقوم بإغلاق أي حقل أو خط من قبل أي مسؤول بالدولة لا تدل إلا على تواطئه معهم في هذه الجرائم، والمؤسسة الوطنية للنفط ترفض وبشكل قطعي أن يجري مكافأة أي أحد يقوم بتعطيل إنتاج النفط والغاز بالبلاد».

المزيد من بوابة الوسط