الاحتفال بالذكرى 94 لمعركة بئر الغبي ضد الاحتلال الإيطالي الجمعة

يصادف الأحد، الموافق 23-4-2017، الذكرى الرابعة والتسعين لمعركة بئر الغبي، إحدى أهم معارك الجهاد الليبي ضد الاحتلال الإيطالي، وينظم الجمعة المقبل حفل بالمناسبة.

وقال رئيس اللجنة المنظمة للاحتفال، سيف النصر أبريك الشهيبي لـ«بوابة الوسط»، «إن الحفل يقام في منطقة الشعبة القريبة من موقع بئر الغبي، وسيكون يومًا مفتوحًا يتخلله افتتاح مسجد شهداء بئر الغبي، وحفل خطابي ومهرجان للفروسية، بالإضافة إلى معرض للمقتنيات والقطع الحربية التي تعود للعهد الإيطالي في ليبيا ومعرض خاص بجمعية النخيل».

وأضاف الشهيبي: «إن هذه الذكرى خالدة خصوصًا أننا فقدنا فيها عددًا من الشهداء، الذين ضحوا من أجل تحرير البلاد من الاحتلال الإيطالي»، شاكرًا جهود اللجنة المنظمة وكل مَن ساهم فيها والتجهيز لها.

عندما انتهت المعركة كانت نتيجتها نصرًا مؤزرًا للمجاهدين وإبادة القوة الإيطالية كافة

وكانت المعركة التي حدثت يوم 23 أبريل 1923، يوم 5 رمضان من العام 1342، إحدى أهمّ معارك الجهاد الليبي ضد الاحتلال الإيطالي ودارت في موقع بئر الغبي إلى الجنوب من مدينة طبرق بنحو 80 كيلومترًا، وكان قائد هذه المعركة شيخ الشهداء عمر المختار.

تعود أهمية المعركة لكونها من أوائل المعارك بعد انتهاء الهدنة مع الإيطاليين بعد وصول الحزب الفاشي بقيادة موسوليني للحكم في إيطاليا.

وحدثت المعركة عندما كان عمر المختار عائدًا من مصر بعد لقائه الأمير إدريس السنوسي وذلك للتشاور معه حول مجريات الأمور في البلاد، وعند دخوله أرض الوطن كانت القوات الإيطالية تتعقبه؛ للقبض عليه وقتله ووأد حركة المقاومة في مهدها، وبالفعل أثناء مرور عمر المختار ورفاقه بنواجع القبائل جنوب طبرق تمكنت مجموعة من المصفحات الإيطالية من الوصول لهم، وأدى ذلك إلى نشوب المعركة بين المجاهدين بقيادة شيخ الشهداء عمر المختار والقوات الإيطالية.

وعندما انتهت المعركة كانت نتيجتها نصرًا مؤزرًا للمجاهدين وإبادة القوة الإيطالية كافة المهاجمة، باستثناء مصفحة واحدة استطاعت الفرار، بينما سقط من المجاهدين ثلاثة وهم : عبد الحكيم بوهيف الشهيبي ومرجان السوداني وأحميدة أمحمد السنيني.

وشارك في المعركة مجاهدون من مختلف القبائل سواء الذين كانوا رفقة عمر المختار أثناء عودته من مصر أو من رجال قبيلتي الشهيبات والمنفه الذين كانت نواجعهم قرب أرض المعركة.